tb_cod55 tb_cod55

402 posts   32536 followers   148 followings

الـكاتب|كُـودي.  رواية:صـوت النـاي. تم ختام الجزئين من رواية|إيسمح لي قلبك| مبدع بشهادة الجميع. برج الميزان. أحترامك للجميع يجبر الجميع على أحترامك. -twitter: cod493

https://sayat.me/codcod

مدري كيف أبدا بس بتكلم براحتي كاني احكي لشخص واحد
كودي مسوي عملية بسيطة وأنا راحته تهمني غيرت باسورده ولا راح أعطيه الجديد الا بعد أسبوعين وبعد ما يثبت انه بخير
تبون تتطمنون عليه هذا حسابي
@mod91.x

PART:76.
وأملاك كل ما صادفت شيء يخص إيث تنحت فيه ولا طلعت من بيته إلا وهي محملة أشيائة تيشيرت وعطر وأتوقع كوب لن الشنطة فيها شيء قاسي حسب رد كنان|
كنان:بعدي شنطتك،شفيها كذا.
أملاك:مالك دخل فيني.
كنان:-وهو يقفل باب السياره- ليش ما رجعتي مع سواقكم.
أملاك:شرايك تعطيني الجوال.
كنان:هدوء،أحتاج شوية هدوء بطلي زن وحركة زايده وكل شوي تفتحين بشنطتك وتسكرينها.
أملاك:بتعطيني الجوال.
كنان:-يناظر فيها بنرفزه-.
أملاك:عطني الجوال.
"رفع الراية البيضاء وسلمها الجوال وميل راسه للشباك،تأملت بصورته كثير تأملت وتلاشت الأبتسامه إلين نزلت ذيك الدمعة،أحتاجك بحب وأحبك بأحتياج! كان يوم مُتعب إيه ولكن الله لا يضيع لهم تعب،بعد وصولهم لبيت مريم وكان الكل بأنتظارهم أول من فتح الباب لهم|
إياز:أخيراً! ليش كل هالتاخير وأرسل لك ما ترد.
"ودخلت من بينهم أملاك وعينها على مريم لين وصلت حضنها وحضنتها|
مريم:-بأبتسامه- شفيه حبيبي شصاير معك،دموع فرح أكيد.
كنان:-بنبرة عاليه- دموع حُب.
"أبكيك شوقاً وأرثي قلباً قتلة الحنين...كمل كنان حكية مع إياز|
كنان:أبد والله رتبنا بيته ونظفته وترا أملاك لحقتني.
إياز:أدري فيها من قالت بروح للصالون وأنا غاسل يدي ما تعرف تكذب أبد.
ناهد:وبشر،لقيتو الجوال.
كنان:-يأشر على أملاك-.
"قفل إياز باب الشارع وجلسو...
مريم:خلوها شوي وتعطيكم.
"باقي حاضنه بمريم ومخفيه وجها عن الكل،بعدت برضاها وسلمت الجوال لإياز مسكه وهو مبتسم|
كنان:بس رمز.
إياز:-يتنهد- أعرفه.
- تاريخ ميلادي وميلاده.
- حاول يخفيه عني إلا أنه ينسى نفسه ويفتحه قدامي.
ناهد:بيرجع بأذن الله.
- اللحين تفتح الجوال.
- وأكيد بنلقى رقم أو حساب يتواصل فيه مع هالجماعة.
مريم:قول بسم الله وأفتح.
- قرب جنبي.
"أمان هالمريم...بدون تردد قرب من جنبها وباقي أملاك راسها على كتفها|
إياز:أتوقع كان يراسل بنت هي الي وصلته لهم.
كنان:في الببي أكيد.
إياز:أتوقع.
" وقطع الشك باليقين لما لقى ذيك المحادثة الطويله والي وقت الرد فيها يتفاوت وتأكد أنه فعلاً مروج،كان من الفرحه بيرسل لها من نفس جوال إيث ولكن فطنة ناهد منعته|
ناهد:بيعرف أنك تبي تجرهم لك.
- لا تاخذك الفرحه والحماس أنتبه.
- ولا تفكر تراسلهم ببنك حتى.
- خذ جوالي وسجل البن فيه.
"فكر لثواني وأخذ الجوال من إيدها ونفذ كلامها،أرسل نقطة وكانوا بأنتظار الرد..وأثناء أنتظارهم|
ناهد:-ترتب شعر كنان- شسويت هناك.
كنان:تعبت.
ناهد:-تقرب فمها لخده بضحكه- حبيبي التعبان.
مريم:شوي شوي،عيب هالحنية قدامنا.
ناهد:مو ناقصك شيء،بس أطلعي للعالم وشوفي عشاقك.
"رفع إياز عينه من على الجوال وناظر بناهد|
يتبع،رإيك؟.
🕐77.

PART:75.
شوي وبأخر كلام كنان،صفت سيارة سايق أملاك ونزلت أملاك والأبتسامه على وجها وبحكم أن الشارع أو الحي فاضي نزلت الطرحه على كتفها وقربت،أنصدم كنان أول ما التفت لها،ضحكت وقربت ونزلت بنفسها لراس أبو إيث وباسته|
أملاك:وأنا بعد يبه جيت أسلم عليك،ونرتب لك البيت.
"فيك الخير،بس ما أتوقع إيث بيرضى تشوفين بيته بالحاله الي هو عليها،دخلوا بعد ما مسكوا بيد أبو إيث ودخل قدامهم،كانوا مصدومين من منظر بيته من داخل،شبة مهجور ولا فيه إي شيء سليم أغلب أشيائهم جداً قديمه،ما قدر كنان يتفاهم مع أملاك قدام هالشايب،بعد ما دخلوا داخل البيت طلبو منه يجلس ويرتاح بعد ما سألوه وين غرفة إيث،ضمت أملاك إيدينها لصدرها وتوجهت لغرفته،فتحت الباب بهدوء وظلت واقفه...لما قرب كنان طلب منها تبعد ولا سمعته،ولما لمس كتفها فزت|
كنان:شفيك بسم الله عليك.
أملاك:مافيني،مدري سرحت شوي.
كنان:مثل ما قال إياز،أول شيء بندور عليه جواله القديم.
أملاك:له جوال قديم.
كنان:إيفون أربعه أسود.
"لفت عن كنان وقربت لسرير إيث وجلست...تحسست وسادته وقربتها لصدرها،أنتبه كنان للمره الثانيه وتجاهل..كمل تفتيش بحرص كان يفتش بكل مكان ويرتب بنفس الوقت،وأملاك؟.
أملاك:-بهمس- ياربي أشتقت لريحته.
- عافس الدنيا قبل يجيني،للحين على عفسته وهذا عطرة.
- نسى ياخذ أغلب أشيائه ولكن أخذ قلبي.
"صنم كنان لما سمع هالجملة...ورجع يكمل بتجاهل، خلصت من سريره وفتحت دولاب ملابسه وتمسك بأكمامه وتقربهم لقلبها وتبتسم..غمضت وفتحت عيونها إلا وكنان مقرب راسه،بدون شعور ضربته كف|
كنان:-ماسك خده- شفيك!.
أملاك:-بأنفاس سريعه- خوفتني.
كنان:مو وقته،ما تبين تدورين معي روحي لغرفة أبوه.
أملاك:مقدر أتحرك خلني هنا.
"خلني ما بين أشيائك وشوقي،ومرني لو بغيت تمرني|
كنان:تحبينه.
أملاك:وخر عن وجهي بالله.
"وهي صادقه،كل هذا ولا ميز أنها تحبه! ضحكت من ردها والي ضحكني أكثر طريقة تحسسها لملابسة،فجاه صرخ كنان|
كنان:لقيته!.
- أتوقع رمز.
أملاك:أشوف عطني.
"شغلتة وظلت تنتظرة يفتح،بس فتح وكانت الخلفية صورته..قربت الجوال لشفايفها وباست بعمق،أبتسم كنان ومد يده للجوال|
أملاك:وخر يدك لا أعدمها لك.
"مستوعبين تهدده وفمها بالجوال باقي،مسكين ما تحمل وضحك ولما ضحك عليها تذكرت أن ورا كنان ناهد وأنتم عارفين ناهد|
أملاك:أسمع،كلمة توصل لناهد عن الي صار ياويلك!.
- ما بست ولا سويت ولا شيء دورت مثل الناس ورجعت.
"سايرها كنان وحاولوا يدخلون الرمز مرتين ولا ضبط،تركه بجيبه وكملوا ترتيب وأخذ من وقتهم ترتيب البيت وتنظيفه 4 ساعات وأملاك كل ما صادفت شيء يخص إيث تنحت فيها ولا طلعت من بيته إلا...
يتبع،رإيك؟.
🕐76.

PART:74.
ظل إياز يناظر بعيون كنان وعدسته ثابته ولا رمشت عينه،خاف كنان وصد...وبدا عقلة يقارن إيث بكنان تلقائياً،قاطعت كل شيء مريم بجملة ذكية|
مريم:كيف بنقدر نوصل لجماعة إيث.
ناهد:نكتب.
مريم:نكتب وين.
ناهد:في إي مكان،جملة ورقم بدون أسم ويوصلون لنا فيه.
- وأكيد أن الجماعة بنفس مدينتنا.
إياز:تدرون لو أقدر أوصل لأبو إيث،ممكن أفتش في بيته والقى شيء.
مريم:عندك عنوانه.
إياز:عندي،بس تعرفين أبوي ما يخليني أروح لحالي لمكان،والحارة الي ساكن فيها إيث تخوف وقديمة.
كنان:أروح أنا،وأصورلك غرفته.
إياز:أنت.
كنان:إيه أنا.
"فكر إياز وشاف مافيه غير هالحل.
إياز:روح،بس أنتبه يدري أبوه أنك جاي بخصوص هالجماعة.
"قبل نستخدم خاصية تسريع الأحداث وقبل نترك زاوية موقف وفيه شخص يبكي،أملاك قامت من ذاك السرير وصعدت لهم بالسطح وهي حاضنه نفسها ودخلت على صوت إياز وهو يقول|
إياز:ما يمر هالشهر إلا وإيث بينا.
"أبتسم قلبها ولكن بقت ملامح الحزن بوجها،أنتبهت ناهد لوقفتها وأشرت لها تقرب وتجلس جنبها على المخدات الي متوزعه بالمكان،بعد ما جلست والكل منهم هادي هي حكت وتبسمت بنص كلامها|
أملاك:وش الخطة وش بتسون بسوي معكم.
"أبتسم إياز و وزع نظراته على عيون الكل وبدا يعيد لها خطته،وأحنا معهم نقول يارب،جاء الوقت الي نسرع فيه الأحداث شوي لن بديت أكتئب وأحس كل شيء رمادي في هالزوايا الخاليه من وجود إيث،وأحسه روح والجسد بدون روح يذبل...عصر يوم جديد ومتجمعين كلهم بحوش بيت مريم وأكثر شخصين مروقين ومتفائلين كانوا أملاك وإياز،وفرحة مريم من فرحة إياز...،طلع كنان بعد ما نقلة إياز السناريو الي المفروض يقوله لشاف أبو إيث،وطلع ولا أخفيكم كان متوتر...شنطته على ظهره ونظراته وتفكيره،ساعه أو ساعه ونص بالكثير و وصل بيت أبو إيث،نزل وبدت ترجف يدة وقرب للباب وتأكد من العنوان وسم بالله وطق الباب..كلها خمس دقايق من الأنتظار وسمع صوت خطوات ثقيلة جداً وأنفتح الباب بهدوء|
كنان:-بأبتسامه- سلام عليكم.
أبو إيث:-يقرب وجهه لوجهه- بنتي؟.
"بلع بريقه كنان وبعد...
كنان:لا يا عمي.
- أنا صديقة بنتك.
"أختل توازنه وطاح من طوله وسند ظهره على الباب ومد برجوله وهو يناظر بكنان،جلس كنان وحط يده على كتفه|
كنان:عمي لا تزعل،بأذن الله بترجع ونفرح كلنا فيها.
- جيت أسلم عليك وأطمنك أنها كلها كم يوم وتجي تبوس راسك وتقر عيونك.
- خلني اللحين أدخل وأرجع أغراضها الي نستهم عندي وأرتب لك البيت.
"شوي وبأخر كلام كنان،صفت سيارة سايق أملاك ونزلت أملاك والأبتسامه على وجها وبحكم أن الشارع أو الحي فاضي نزلت الطرحه على كتفها وقربت،أنصدم..
يتبع،رإيك؟.

PART:73.
إياز:-العين بالعين- قولي.
مريم:ودي أقول أشتقت أسولف لك.
- بس من جمال حظي وأنت عارف.
- بس حكيت وفرحت بصوتي بيوصلك.
- أختفيت عن عيني وضاق صدرك.
- ولا سولفت،أسولف لك؟.
"خذ من صدري سعه،خذه والي تأمر فيه بسمعه..|
إياز:ياليت لو فرحتي فيك تكمل.
- أو الجاي من فرحتي ما يرحل.
"رفعت يدها لخده،وميل راسه لكفها..
مريم:لربي حكمته،لا تيأس.
- حتى أنا فاقدته،كثير فاقدته.
"نزلت دمعته وغمض بعيونه،قربت أكثر وفتحت يدينها وطاح الغصن وشجرته، وأنكسر كوب أملاك...وفزت وبكت! كأنها كانت تنتظر إي شيء تتعذر فيه ويبكيها،نزلت تجمع الزجاج بيدها وتبكي وبين شهقه وشهقه|
أملاك:كل شيء غلط.
- حتى شعري ما ضبط.
- ولا مكياجي ولا لبسي.
"رفعت راسها وتصرخ...
أملاك:حتى شوفو،شوفو عيوني كيف حمراء.
- أنا حتى أبوي مزعلني أقوله وقف قريب من الباب ولا وقف.
"وقت هي تحكي كانت ناهد تنزل دموعها بدون إي ردة فعل وإياز يشد على كتف مريم ويكتم بكيته وكنان يداري وجهه عن ضعفها هذا،تردد أشياء عادية جداً عاديه وتلومها ولا تحط اللوم على إيث...وقف كنان و مد يدها و وقفها وأخذ الزجاج من يدها ورماه على الأرض وسحبها لصدره...|
كنان:-بهمس- خلاص،هدي أنكسر الشر.
- وبعدين وشفيه لبسك؟ بالعكس باقي مثل ما أنتي ذوقك حلو.
- ولى تبين نمدحك بس.
"بعدت ومسحت دموعها ونزلت تحت...رفع راسه إياز وقبل لا ينزل كنان وراها|
إياز:خلك.
- لحد ينزل وراها.
"ونزلت وأخر عتبة أنهارت عندها بكي،جلست وهي تضرب على فخذينها وتردد`ليه ليه ليه`...ولما تعبت بكي توجهت لغرفة مريم وأنسدحت فيها وتغطت،وظلوا الباقي فوق وكان الحوار والي بسمية نقطة تحول كالتالي|
إياز:أدري أنصدمتو،بس هذي الحقيقه.
ناهد:ما توقعت.
إياز:لا تتوقعين،بس ساعدوني أوصل له.
كنان:وش بيدنا نسوي.
إياز:نوصل لهم،نطلب الي يروجونه إي شيء.
كنان:-بضحكة سخرية- لا أنت أنجنيت على الأخر.
إياز:-يضرب بصدر كنان وبأنفعال- لا تقاطعني.
مريم:نسمعك.
"كان الكل يساير إياز مثل ما سايروا أملاك...ولا خذوا كلامه بمحمل الجديه بينما هو كان يتكلم بعقله قبل قلبه،بس ممكن شخص واحد يتبعه حتى للظلام؟.
مريم:كيف بنوصل لهم.
إياز:-يضغط على راسه- مدري مدري مدري.
- بس أبيه هو،يجي بنفسه ويسلمني.
مريم:تسمح لي أقولك رايي الشخصي؟.
إياز:أكيد،أنا ما حكيت إلا وأبيكم تقولون رايكم.
- كنان،ناهد شاركوني.
ناهد:مدري شقولك.
كنان:الي تقوله ما يدخل العقل،أنت حتى مو متأكد هو مع هالمجموعة أو لا.
"ظل إياز يناظر بعيون كنان وعدسته ثابته ولا رمشت عينه،خاف كنان وصد...
يتبع،رإيك؟.

PART:72.
من بعد الدموع الي مسحهم ما نزلت دمعته مره ثانيه...بس ينزف قلبه كل ما شاف صور أملاك بجوالها،المقاطع الي ضحكت فيهم تجبره يبتسم،ولا ينام إلا بعد ما يختم الجوال من أوله لأخره... وعلى لسان أملاك؟ يا أولي ما سمعت عبد المجيد لما قال:مقدر أوقف لك بدربك دام بعدك بأختيارك والي خلى بقلبي حبك لا يطول أنتظارك...،وأول جمعه لهم من بعد أختفاء إيث كانت بسطح مريم والجو بارد...إياز مستند بظهره بالزاويه وكنان يسولف لناهد عن محاولاته بأسعاد إياز وأملاك وهي تمشي وكوبها بيدها متوجهه لإياز الي كان سرحان وعينه على القمر...جلست بهدوء وأخفت الحزن الي بوجها وأبتسمت له|
أملاك:مسوي رومانسي وليل وقمر،يعني بتجذب مريم كذا.
"أبتسم إياز ولف لها...
إياز:لا والله،بس مالي مزاج.
أملاك:خذلك كوب حليب الجو بارد شوي.
إياز:مالي نفس.
"مالي مزاج أحكي ولا لي نفس أهتم حتى لنفسي،بس أرجع...،وبعد برود إياز أستسلمت أملاك وهي تدور بأصبعها على طرف الكوب وعضت على شفتها ورفعت راسها|
أملاك:أدري فاقده.
- حتى أنا،بس لا تحسسني أنه خلاص.
"خنقتها العبره وسكتت وكمل هو باقي كلامها|
إياز:لا ماهو خلاص،مادام أفكر فيه أكيد هو يفكر فيني وبيجي اليوم أشوفه فيه.
"سكتت أملاك وشوي وتنهدت..
أملاك:أبي أحكي لك شيء.
- بس أنا وعدته ما أقول لحد.
إياز:-يرفع راسه من ع الجدار- أحكي.
أملاك:مدري.
إياز:أملاك،قولي ممكن هالشيء يساعدنا.
- ونقدر نوصل له.
أملاك:مقدر إياز.
- أنا حتى رحت وبلغت عنه وشرحت لهم وضعه وقالوا لو جاء بنفسه تخف العقوبه ولكن ما دامه موجود معهم يطبق عليه الحكم.
إياز:-فتح عيونه ع الأخر- أملاك شتقولين.
أملاك:-تحط أصابعها الأربعه على فمه- لحد يسمعك.
"هز راسه بالموافقه وأنصت لها،بعدت يدها وحكت له كل شيء سمعته بمكالمة إيث وكل شيء شافته وقالت الي فهمته أنه مروج وبعد هالحكي الي صدم فيه إياز،رجع لورا وهو مصدوم ويناظر بأملاك|
أملاك:أدري كان المفروض أحكي من البدايه.
- بس خفت،خفت لو حكيت يصير له العكس.
إياز:أملاك خليني ما ودي أرد عليك.
أملاك:-بهمس- مريم جت.
إياز:-بنفس الهمس- خذيها وروحي.
مريم:ليش جالسين لحالكم تعالوا.
- ما تبغى قهوه؟.
إياز:لا مابي شيء،جيت عشانك بس.
"ناظرت مريم بأملاك ورفعت حواجبها لها..فهمت أملاك وقامت وخلتهم،جلست مريم قدامه|
مريم:حارمني منك تدري.
إياز:-وباله مو معه- متى.
مريم:-بضحكه- دايم.
إياز:-يبادلها بضحكه خفيفه-.
مريم:طيب،أدري مالك مزاج لكل شيء وعاذرتك.
إياز:الله كريم.
مريم:يا أبني أبتسم لي زي أول.
إياز:-بأبتسامه وعيونه بعيونها-.
مريم:ودي أقولك شيء.
إياز:-العين بالعين- قولي.
يتبع،رإيك؟.
🕐73.

PART:71.
إيث:برجعك وبكرة تطلع شمس.
"وبتصير وفي لي مثل هالشمس؟ كل ما غابت ترجع من جديد؟..ورجع إياز والذبول مالي ملامحه والخوف من بكره،لا يجي بكرة بدون شمسي،يارب خذني قبل بكرة..ورجع إياز من نفس الطريق الي جاء منه والجوال بجيبه والشماغ بيده وكل ما نزلت دمعه مسحها،كان له طاقة عظيمه ومهما كانت عظم هالطاقه والتحمل لإبد تنفذ، من بعد هاليوم غاب إيث إيه،الي خايفين منه صار،حتى أبوه دور عليه بكل مكان ولا له أثر..أملاك سلمت رقمها للمختصين وحاولت تطلع الموقع ولكن الشريحه مكسوره ولا قدروا يلقون مكانه..،ناهد حنت مهما كان تفكيرها العميق ونظرتها الصح دايم؟ إلا أنها تحن ولها قلب مافيه أحن منه..بس شافت أملاك وعيون هالأملاك والسواد الي تحت عينها وهدوئها الغريب،كان إيث حياه ياعالم وأنطفت،بس باقي هنا بقلب أملاك وبقلب إياز وبعقل الكل وهنا بعقلكم،من ينسى مزحه وذباته؟ ولى ضحكه وتصرفاته وردات فعله وأبتسامته وفزعته وخوفه ما تنسى أبداً، كنان جاء دوره يوقف بجنب إياز ويواسيه بغياب إيث إلا أنه ما قدر يعوضه عن إيث ولو شوي،حتى ما قدر يضحكه كان كل الي يسويه يجي له البيت كل عصر ويسولف له على أمل يلهي عن التفكير وهو بكل مره يسولف فيها كنان...
إياز:تصدق كان جالس قدامي مثل ما أنت جالس اللحين.
-كنا نجلس جنب بعض والهواء ما يمديه يمر من بينا.
- من القرب ينسيني نفسي وأضيع معه وين ما يروح بروح.
-خفت أفقده وفقدت.
"وبكى..ماهي دراما هذا الفقد،اي والله الفقد يعور ولا ينلام..أستمر أختفاء إيث ست شهور! وباقي أملاك على نفس الأمل وباقي إياز فاتح طرف شباكه...وسمع صوت طق خفيف وفز..وكان مطر، يا صوت المطر...ورجع قفل شباكه ولم نفسه وبكى، كان فقد إيث بالنسبه لإياز أعظم من فقد كنان،لن إيث بكل زاويه حوله صارت له معه قصه وموقف وضحكه،والي يعور أن إياز فقد إيث وهو مضايقه،هذا الي يقطع القلب من عروقه،طيب أرجع بتأسف وأبيع الكل وأظل واقف على بابك؟ بس أرجع...ومرت هالإيام والحال على حطة إيدك يا إيث أنت شخبارك؟.
إيث:أنتي جديده هنا،بيعطونك حلاوتك الأولى كم ألف،وبعدها بتكملين حياتك بالحرام ولا تقدرين تفلتين منه.
منى:تكذب،مدري تكذبين أنتي وش جنسك بالضبط.
"ضحك وتقدم لها..
إيث:أنا مدري ناسي نفسي وش تشوفين؟.
منى:وجه أصفر وعيون تخوف وحالة محد يتمنى يكون فيها.
- وش أسمك.
إيث:أسمي شر.
منى:أعوذ بالله.
إيث:تتأذين لو تقربين مني.
"أنت الخير ولا تنسب للشر بصلة،الشر بعدك والخير بوجهك..تلبسته هالشخصيه ولكن القلب؟ باقي قلب إيث...من بعد الدموع الي مسحهم ما نزلت دمعته مره ثانيه..
يتبع،رإيك؟.
🕐72.

PART:70.
إيث:غمضي.
"وغمضت وغمض هالخوف عيونه معاها،حست بدفى جسمه وحركت أطراف أصابعها بمحاولة أبعاده،ولكن القلب،كان مستسلم ورفع كل منهم رايته البيضاء،وقرب شفايفه لشفايفها..بس حست فيه فتحت عيونها ورجع يهمس.
إيث:غمضي.
"وغمضت وغمضت شفايفهم على بعض،ولكن صحيتي نبضه وقتها أملاك|
إيث:-يبتعد بهدوء- شسويتي.
أملاك:-تفتح عيونها تدريجياً-.
"أبتعد إيث وطلع وأخذ جوالها معه وكان يمشي بخطوات سريعه وضرب كتفه بكتف ناهد و وحاولت توقفه بصراخها ولا سمع لها...طلع من الباب وكان إياز بأنتظاره|
إياز:هالمره أنتظرتك.
إيث:برجع بيتنا.
إياز:أبيك بس شوي.
- شوفني واقف،ما فكرت أدخل ورا مريم.
- فكرت فيك بس.
- لو تسمح.
"ومن متى أنا أردك؟ أو من متى هالأستئذان بينا قول لي!..
إيث:بس ما نوقف هنا.
إياز:-قرب له- نروح وين ما ودك.
"وقتها أملاك باقي مكانها..بس قلبها ما كان بمكانه صدقوني...ما أخذ الجوال والمحادثات الي تخصه بس،أخذ قلبها،كمل طريقه إياز وراء إيث ولما وصلوا لمكان بعيد عن الحي ومظلم|
إياز:وين رايحين.
- وقف خلاص ظلام.
- خايف من أهلي يرجعون وما يلقوني.
"وقف إيث والتفت له...
إيث:تحس أني بالغت بردة فعلي؟.
إياز:لكل فعل ردة فعل مثل ما درسنا.
- الشيء الي حسيته مثل قوته بتطلع منك.
إيث:للحين تبي تتمسك فيني.
إياز:-يتقدم أكثر- إيث شالكلام.
- لا تخربط بأشياء وتخوفني منك وعليك.
إيث:بدون لف ودوران.
- أنا الشر،أنا نشرت الحرام و وزعته وخذت عليه فلوس،أنا تصنعت المنظر الي كنت عليه عشان أخذ فلوس،أنا مالي قيمة عكسك أنت.
- بيت أهل وعايله ومتربي بحضن أمك.
- عكس حتى كل الي حولي.
- أنا غريب ما أنكر،لكن حتى أنا غريب على نفسي.
"تمالك نفسه إياز وقدر يحاوره بهدوء هالمره..
إياز:كثير أشياء ناقصتك أقل شيء الأمان.
- بس لو قلت لك أنك كل شيء أحتاجه.
- بتروح وتخليني أعيش مثل الي عشته؟.
إيث:سنين وتنسى.
إياز:ببلغ عنك بيلقونك.
إيث:نكرة،كيف يمسكون السراب.
إياز:-مسك بيده- عادي خذني معك.
إيث:-يناظر بيده-.
إياز:يلا.
- وين بنروح قلت لي.
"أبتسم إيث..
إياز:معك.
إيث:أهلك رجعو،شوف نور سيارة أبوك.
"التفت إياز بخوف..ورجع يناظره..
إياز:-بتاتاه- م م ماعلي منه،أنا معك.
"رجفة شفايف إيث ونزلت دمعته وسحبه من إيده لصدره...
إياز:لا تصيح،بكيت كثير.
إيث:أنا مدري كيف طاوعني قلبي أخليك.
إياز:-بغصة بكي- أبوي لو لقاني معك بيذبحني.
إيث:-يبعد عنه ويناظره- أسمعني.
- برجعك.
إياز:ولا بتخليني.
إيث:خلنا مني.
"خلنا مني،طمني عليك🎼؟ أخ يانوال..
إيث:برجعك وبكرة تطلع شمس.
"وبتصير وفي لي مثل هالشمس؟ كل ما غابت ترجع من جديد؟..،
يتبع رإيك؟.

PART:69.
"أخ،تخوف إيث كثير تخوف،شفتو هالموقف الصعب؟ الي أنا توقعت ماله مخرج،شوفو وش بيصير..طلعت أملاك و وراها ناهد ومريم ماسكه طرف الباب ويسولفون بالشارع|
أملاك:-بصوت عالي- تخيلي يجيني يركض.
ناهد:بناديه.
"وبنفس الصوت العالي..
ناهد:إيث يا الأصلع!.
'وقف إيث كلامه مع إياز ومسك أكتافه بيدينه..
إيث:أسمع.
- أنسى كل الي قلته،خلك هنا.
"ركض إيث وهو متلثم بشماغ عدنان الي كان معه،ولزق بجدار بيت مريم ولما حاول يركز وين توقف أملاك،أنتبهت له وصرخت ودخلت وبقت ناهد برأ،قرب منها ونزل اللثمه ورفع حاجبه بأبتسامه|
إيث:ناديتيني؟.
ناهد:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم،عويذ الله من شرك،أنا مالي دخل بموضوعكم أنت وأملاك كيفكم.
"قرب إياز بيشوف الموضوع و وقف وراه..
ناهد:-بفزه- إياز،جابك الله.
- لو صاحبك مو صاحي خذه عنا ولا عاد يجي.
"قرب إيث و وقف قدام هالباب وصار يضربه برجله...ردت مريم وهي تتصنع القوه|
مريم:يا بابا روح أضرب باب الي مزعلك.
أملاك:-بهمس- تبينه يضرب بابي صاحيه أنتي.
مريم:-بنفس الهمس- أحنا شمقعدنا بالحوش.
"هي بس كملت جملتها وأختفو،ركب إيث على الزباله يكرم القارئ..وحط رجله وطب في بيتهم...
إياز:-يناظر بناهد- مقدر أسوي شيء،خليه عساه يكسركم.
ناهد:-تنزل عبايتها- أمسك.
إياز:وين رايحه.
ناهد:بنط وراه والله يذبحهم.
"وكان هالحوار مو بهدوء بصراخ..أكثر يوم أنعفسو فيه وأكثر يوم صاحت فيه أملاك وسحبت شعرها..بعد دخول إيث حشرهم بغرفة مريم وكان ويناظر بأملاك|
إيث:حيوان أنا؟.
أملاك:-تهز راسه بسرعه'لا-.
إيث:تدرين أقدر أجرم فيك هنا وأمشي وأن حصلتي مكاني بتكونين من المحظوظين التسعه.
"بكت بس بطريقة طفوليه أكثر ركبتينها بالقرب من صدرها وحاضنتهم ودافنه وجها وتصيح،أرتخت عقدة حواجبه وأبتسم..كانت مريم واثقه ما بيسوي فيها شيء،حط يده على ظهرها وبس رفعت راسها|
إيث:عطيني جوالك.
أملاك:خذه،مابيه أصلاً،حتى الحلق حقك خذه.
"وقف وقرب لشنطتها وأخذ الجوال بجيبه...،
أملاك:خلاص روح الله يخليك.
"لف عليها بضحكه..
إيث:جوالك وضمنته كيف أضمن لسانك؟.
"تجمعت هالدموع بعيونها ونزلت...على طول تخيلت أنه بيقطعه وأنتم تعرفون الأفلام كيف تأثر،لحظه شصار على ناهد؟.
ناهد:-بصرخه- ثبتها لا أطيح.
"سرى الليل وأحنا ما سرينا،نرجع لبكي أملاك ونظراتها له وهدوء مريم الغريب،وكأنها تشوف المشاهد قبل حدوثها...مسك بيد أملاك و وقفها وقامت معه والخوف ماليها،مسك بيدينها الثنتين وحطهم على كتفه|
إيث:قربي.
أملاك:-بتوتر-شسوي.
إيث:قربي.
"تنهدت مريم وإطراف أصابعها على رقبتها...
أملاك:كذا.
إيث:غمضي.
"وغمضت..
يتبع،رإيك؟.

PART:68.
إيث:لفضيت لي قلت لك.
"أبتسم وتوتر من نبرته الجديه وعدل جلسته|
إياز:لاعاد صدق.
إيث:فاضي؟.
إياز:ما عمرك سالتني هالسؤال،بين كثرة أشغالي أنت أهمها.
إيث:أول مره أحس أني ندمان.
إياز:أنت وينك،في بيت مريم.
"ضحك إيث بقهر وصار يضرب على فخذه،ومع كل ضربه كان يغمض عيونه إياز من قوة الصوت..
إياز:شفيك،بس سألت.
إيث:طلعت.
إياز:ليش ما أنتظرتني.
إيث:كنت أشوفك،ما دورتني.
"نرجع للمشهد شوي ولحظة وقوف مريم وإياز،إيوه هنا بالضبط..كان إيث واقف بين البيتين وينتظر إياز يدخل يدوره،ولكن..
إياز:وين كنت.
إيث:مريتني ولا أنتبهت،كنت مبتسم.
- بس أنا وقتها ما أبتسمت.
"غمض بعيونه إياز وميل راسه على الجدار وماسك الجوال بيده ويناظره..لما سمع همسات قرب الجوال لأذنه وسمع باقي حكي إيث الي كان...
إيث:ما هقيت لو واحد بالميه بتتغير بيوم وليله،عشان كذا فهمت ليش كنت فيني أناني صرت تشوفني بعين نفسك.
- لا غلطان.
- أنا ما أتغير بمجرد رجوع شخص ولا دخول شخص جديد بحياتي.
- انا حتى الفلوس ما غيرتني عليك.
إياز:إيث،إيث أسمعني.
- فهمني شفيك.
إيث:أنزل ضمني.
"وكأنها الضربه على قلب إياز هالكلمه،أمتلت عيونه دموع ونزل ركض بدون حتى ما يلبس جزمته وفتح الباب مع أن كان ألم ظهره يمنعه عن الحركه بسرعه،جاء بين البيتين وحصل إيث واقف متجمد الحركه مبتسم،ومشى من بين هالظلام وقرب له..
إياز:كنت واقف كل هالوقت.
إيث:ما قدرت أمشي كل هالوقت.
"رمى نفسه عليه وحضنه بكل قوته..ما بادله إيث هالحضن..
إيث:أخاف تكون أخر مره تحضني فيها.
- أنا خلاص معاد عندي شيء أخسره.
- أبوي يقدر يعتمد على نفسه،وأنت بعد.
- عندك كنان،وعندك شخص تحبه.
- أنا خلا...
"أبعده إياز بضربه على صدره ورفع يده بوجهه وضربه كف،ورجع يدفه ثاني ويضرب بصدره..كان عاض على شفايفه بينما إيث مبتسم،قرب له وفتح يدينه..
إيث:أضرب هنا،وهنا لو ودك.
- جثه.
إياز:-برجفة صوت- دايم تكرر هالكلام.
- تظن أني ما أنتبه لك.
- لا منتبه وخايف.
- أنا أدري مأنت طبيعي ومتأكد.
- ما تصارحني بشيء كيف تبيني أعرف.
- بتضيع؟ ياخي ضيع بس خذني معك.
"قرب إيث بهدوء وحضنه بنفس الهدوء وراسه على كتفه...
إيث:أبيك تظل على طول كذا.
- قوي.
- تمشي ولا تلتفت للي وراك.
- حقق طموحاتك وأنسى الماضي.
- أنا ماضي،عيش حاضرك.
"عيون إياز الحمراء وأنفعاله،كان بالعكس تماماً إيث..
إياز:مأنت إيث.
إيث:إيث،بس أخبي هالبؤوس عنك.
- أخاف تتأثر فيه.
- أنا أخاف عليك مني،بس ما وضحت لك.
- كنت مسؤوليتي الوحيده الي ما أنام قبل ما أتطمن عليك.
- الدنيا تخوف،حتى الي تعطيه روحك ينسى جميلك ويعيش فيها.
"أخ،تخوف إيث كثير تخوف،شفتو هال..
يتبع،رإيك؟.
🕐69

PART:67.
وبس شافت الصحين الأزرق،أنهارت وصارت تخبط بالحروف وتمسح،قامت تدور بالغرفه وتضرب بخدها وتناظر بالشاشة،كان يقرأ وعاقد حواجبه..عقدته أحد ينتقده بشيء،فشنو سوا؟ أتصل وأول ما شافت أسمه حذفت الجوال على السرير ولزقت على الباب،مريم بتدخل غرفتها تحاول تفتح الباب ولا قدرت|
مريم:-تلتفت لناهد- مقفله؟.
ناهد:لاوالله،يمكن أملاك قفلتها ولى شيء.
مريم:-تقرب فمها للباب- أملاك؟ أفتحي أبيك.
أملاك:-تفتح الباب وتوقف تناظرهم بخوف-.
مريم:-تتغير ملامحها وتحضنها- شفيك بسم الله عليك.
أملاك:-ببرود- شكلي بموت.
ناهد:-فيها الضحكه ومسكت نفسها- مافيها شيء،تجيب العيد مع هالأصلع وتخاف.
مريم:طيب أدخلي وسكري الباب.
"مسكت بأملاك وجلستها على طرف السرير وجلست قدامها..
مريم:إيث؟.
"هزت أملاك راسها ب'إيه'..
مريم:زعلك؟.
"هزت راسها ب'لا'..
مريم:طيب،أنتي مزعلته.
أملاك:-تتنهد- بيذبحني،هذا مافيا.
ناهد:-تضحك وتضرب بفخذها- خير،يخسي عاد.
مريم:ناهد مو وقته،شوفي البنت وجها منقلب.
أملاك:أفتحي جوالي أقري.
"خذت مريم الجوال وتقرأ وهي تنزل العبايه...
مريم:أُف!.
أملاك:-تحط يدها على فمها-.
ناهد:شقايله زيادة.
مريم:طيب متصل،كاتب ردي.
أملاك:لا لا لا مابي أكلمه.
- ردي أنتي.
مريم:-تجلس بجنبها- لحظه أنتي تمزحين بحكيك ولى جد.
أملاك:-تضرب خدها- مدري عني لا تسأليني.
"وردت مريم عليه بنفس المحادثة..
: أتصل مره ثانيه.
"وعلى طول قرأ وأتصل وردت مريم بنفس السرعه|
مريم:هلا إيث.
- شصاير بينك وبين أملاك؟.
إيث:-بنرفزه- مالي كلام معك،عطيني الي جنبك خليني أعلمها وش بيسوي الأصلع.
مريم:لو سمحت،أكلمك بأحترام رد علي وفهمني وضع أملاك ما يسمح لها تكلمك.
إيث:قريتي كلامها أنتي!.
- بزر أنا عندها تقولي هالحكي وتدعي وتسب.
مريم:هدي،كانت تمزح وخافت من أتصالك.
إيث:أبداً ماهو مزح،مستهينه فيني عشان شافتني أبكي.
مريم:تبكي؟.
إيث:لكن والله،لأوريها من أكون.
مريم:أسلوب التهديد ما ينفع مع شخص عاقل وفاهم والمفروض ما تستخدمه نهائي.
- تكلم معي بمنطق.
إيث:كلي تبن بالله.
مريم:عفواً؟.
"قفل بوجها..
مريم:غريب هالأنسان،معلينا منه اللحين.
- ليش معطيته حجم أكبر منه.
- تهديده يستخدمه مع الي بعمره ومراهقته هذي يجربها على غيرك.
أملاك:أمانه المسي قلبي.
ناهد:-توقف وتصفق بيدينه- خلاص خلاص،هالأدمي تطلعينه من بالك نهائي.
- أنا حاسه بس تتجاهلينه بيستوعب سخافته.
أملاك:-تعفس وجها وتناظرها- الكلام بلاش.
مريم:-بضحكه- ترا ناهد صادقة.
أملاك:الله ياخذه يخوف.
" وأخيراً جينا على بالك يا ناسينا..
إياز:أتصل فيك مشغول،من كنت تكلم.
إيث:لفضيت لي قلت لك.
يتبع،رإيك؟.

PART:66.
ناهد:تكلمي شصاير!!.
أملاك:أحبه،خلاني أحبه.
"وتكمل وهي تشهق بكي..
- تت تتخيلي،دفني وقالي كلام يسم.
- أبعدني عنه بطريقة تخوف.
- وأنا قبلها بساعات خذته لصدري.
- وأنا الخجل مرضي،كيف قربته لي مدري.
- واللحين،يقولي ما سويت شيء.
ناهد:-الدموع بعينها- لا تبكين،خلاص راح وبيروح الي تحسينه.
أملاك:-بصرخه- ياناهد ما يروح،هذا عالق بعقلي وبقلبي وحتى ريحته فيني.
- وين أوديني!.
ناهد:-جلست وبيأس- حذرتك،كنت أدري بيصير هالشيء وشفت هالمشهد قدام عيني قبل يصير.
"رمت نفسها على وسادة مريم وبكت...،كملت ناهد كلامها وهي تمسح على كتفها|
ناهد:لو ما أنشال من نفسه،يشيله الوقت من قلبك،مافيه شيء مستحيل ولا صعب.
- أنتي شفتيه بعيونك جميل،تقدرين تشوهين هالصوره.
"بصوت مكتوم وفمها بالوساده..
أملاك:الله ياخذه يارب.
"وفتحت عيونها..
أملاك: أستغفر الله.
"أبتسمت ناهد ودموعها باقي بعينها..ناظرت فيها وضحكت|
ناهد:مدري أضربك،ولى أجيبه يشوف حالتك.
أملاك:-وتنهدت تنهيدة البكي- شعري مفتوح.
- تدرين أخذ ربطة شعري بدون ما أحس.
ناهد:-تضرب فخذها- شفتي! والله أنه حرامي يده خفيفه.
"ونست نفسها وسحبت خصلة من شعرها وبدت تلعب فيها وتناظر الجدار|
أملاك:حرامي قلبي.
ناهد:ياربي ما يمديني فرحت قلت الله بين لك طينته،للحينك عمياء.
"الحُب جنون؟...
إياز:أحسني صرت بخير،خليني أكمل باقي يومي عندك.
مريم:-بهمس- أتفاهم معك بس ننزل.
"ونزلوا من السيارة و وقفوا أقبال بعض|
مريم:روح أرتاح،وبتصل فيك وأكون معك وأنت تحط هالمرهم.
إياز:-بأبتسامه- مو واثقه فيني.
مريم:خايفه تنسى.
إياز:تدرين عاد،أنا نساي كل شوي أتصلي.
"ضحكت ضحكة خفيفه وصدت..ورجعت لفت له.
مريم:خذ.
"ياخذ من يدها كيس الصيدليه..
مريم:بتروح مثل الشاطرين وشوي شوي على نفسك أمانه.
- والله مأنبني ضميري من الزيت الي نسيته.
إياز:أفا.
- أحسبك تحبيني،حسافه كنت أحبك بس خلاص.
"أنصدمت شوي وضحكوا..
إياز:أمزح معك.
"لا ما أمزح،أنا أحبك ولو ممكن تحبيني؟...رجع لبيته وأنتظرته لين دخل ودخلت وشافت كنان وناهد بالحوش بيطلع،وأملاك؟...داخله على محادثة إيث وكاتبه هالحكي الطويل ولا أرسلته{ قسم بالله ما شفت شخص حيوان قدك! ياكلب تدفني شسويت لك أنا شسويت لك أنت وصلعتك مسوي أجنبي أنت و وجهك الله ياخذك يارب استغفرلله العظيم،يعني مدري شقول شفت مريضين بس مثلك ما شفت ولى على بالك أنا أحبك؟ هذا الي ناقص،أنا عاشقتك ياحمار} أول ما سمعت صوت مريم وناهد داخلين صارت تمسح هالكلام ومن التوتر أرسلت نصه ومن سوء الحظ ياجماعة الخير ما حذفت إلا الكلام بعد 'هذا الي ناقص' كدينا خير،بس شافت الصحين الأزرق..
يتبع،رإيك؟.

Most Popular Instagram Hashtags