rwaiahc_a1101 rwaiahc_a1101

222 posts   14,144 followers   121 followings

Amany Al Shammari ²⁴ 🔱  I’m not be perfect but at least I’m not fake🖤🖤.

بارت | الاخير .
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك +كومنت 🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________________________
.
.

وقـف احمد عنـد بيتت كبيـر وفخامه
تصميمـه الخارجي م توصفف
سلطانه : شهالبيت
نزل احمد وهي يتقدم قدام البيت
ويلف عليهم : انزلووو
حصة : سسلطانه هذا وين جايبنا
سلطانه : مدري يمه مدري بس انزلي

احمد : اننزلوو ششفيكم!
نزلو وحصـة كانت تتحلطم وبهالسالفـه
تقدمو ووقفو جنـب احمد
احمد وهو يناظر للبيت بابتسامه : هالبيت
لكم
حصه وسلطانه : هههها؟؟!
سلطانه بضحكه : شتققول انت
حصه : انا قايله هالولد ماهو صصاحي
احمد وهو يتقدم لحصه ويعطيها ورقه
ومفتاح : خاله واحد من رجال بندر
وصاني اوصل لك هالامانـه
عقدت حصـة حواجبهـا وهي تفتـح
الورقـه ع طول وكان محتواهه
.
.
. " كان سيصبـح لنا لو ما حدث ذلك اليوم .. " .
.
.
تقدمـت للبيـت وهي تناظر له وترفع
رأسها ووتذكر كل لحظـه كان فيها بندر
معاها من لحظـه طفولتهـا لين يوم اطلق
عليـها عضت شفاتهـا وعيونها محمره وهي
تشد ع الورقـه
سلطانه وهي تناظر باستغراب : وش
الي بورقه
احمد : مدري بس انه شيء حلو
اكيدد. .
.
.
_______________.
.
.

وبمكـان ثثاني بعيـد او نقـول بدولـه ثانيـه
كان جالـس بكرسيـه ويحرك الخاتم الي باصبعه
وابتسامه باهته ع وجهه تنرسمم وهو يتذكر ملامحها الطفوليـة وضحكتهـا وعنادها وتذكر الايام ال قضاها مع صالح وحسن نيته مع صالح وبالمقابل صالح وش سوا، نزل راسه وهو يتذكر سلطانه ضحك بخفه دخل صقر عليه
صقر : ببندر السسياره برا يالله
ناظر له بندر قام وهو يلبس قناعه حط
ايده ع كتف صقر : نادني بالصقر
طلع و ابتسم صقر وهو يروح ورااهه .
.
.
.

الدنيـا م تمشـي ع كيف احد
بـ هالدنيا مكتوب لنا كل شيء
من بدايته ولنهايـته كلنا ندري
بهالشيء بس يوم يصير شيء
عكس الي نبيه سخطنا ، لازم نكون
ع يقين انه بعد كل حزن يصيبنا
بيحضرنا فرح بيغير مجرى حياتنا " م احزن الله عبداً الا ليفرحه "
حنا ناقصنا بسس الثقه بالله 💙💙. .
.
.
_________________________ .
.
نهايـةة:)💙💙. اتمنى انه الروايـة قصصتها من الاحداث من
الشخصيات من السسرد عجبكم :). النهايـه اقدر اقول عنها بارده بس ما
حبيت اخليها متكرره وتكون ك عـرسس
او اعتـراف او ممكن تكون حزيـنه ف هذا
الي طرا بالـي :). والححيين ابيي راييكم عن الروايه من بدايتها
لين هالبارت رايكم عن كل شيء وبادق التفاصيل
و ك نهايهه كل روايهه لي ووشش الشخصيات
الي كرهتوها والي حبيتوها و وش الكوبل الافضل
برايكم 😂💙💙؟ .
. ( تعبي بهالروايهه بذمه كل صنم!❤️❤️)

بارت | ٢١٥
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك 🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________________________
. .
احمد : بالمخختصصر انا اححبك
ادري انتي ششايفتني ك زميل يششتغل
معاك او ك نقول صدييق لها نقضي وقتنا
بالضحكك وسسوالف بسس وانا مدري
ضعت بضحكتك انا اسسسف عشاني
قاعد اقولك هالكلامم الحينن بسس
م ظنتي اقدر اقوله بوجهك ف اخترت
اقوله لك
قاطع كلامه صوت انينهـا توسعت عيونه
وهو يكمل كلام: اناا ااسسف اسسف
ياسسمين تقدرينن تنسين الي قلتهه
ععادي لاا تتففكررينن بالي ققلتهه
اننسسي
ياسمين بغصه : الي شايلته بقلبي اكثر
ماهو قلبك شايله
سكت احمد وهو يرمش بسرعه بعدم
استيعاب : م فهمت
ياسمين وهي تمسح دموعها وتبلع
ريقها : اذكرك تفهمها ع طول
احمد : فهمتت بس ابي اسمعها بوضوح
ياسمين : فهمك يكفي
احمد : ابي اسمعها
ياسمين : شتسمع
احمد : ردك
ياسمين : ردي مموافقه
احمد : يعني انك؟
ياسمين بابتسامه : يعني اني الي بالك
احمد : مم فههمت تتككلممي
ياسمين رفعت حاجبها : مشكلتك هذي -سكرته- ضحكت بخفهه وهي تششد
ع المخدهه وتصرخخ
احمد : سسكرتهه !! حححتتىىى وهييي
تعتترففف ححيييوانههههه !!!! .
.
______________

في صبـاح اليـوم الثانـي ، في المستشفـى.
كانت تمشـي سلطانـه مع زياد ويسولفون
انتبه زياد لدكتور ناصر قدامهم وبلعانه منه
مسك ايده سلطانه وشد عليـه ناظرت له
سلطانه وهي تبتسم ، انتبه ناصرر لهم
ولنظرات زياد له ضحك : شهالمجنون
ياسمين وهي تناظر باستغراب : نناااصصصصر
ناظر لها وهو يتنحنح ويرجع لوضعه الطبيعي :
ششكنتي تقولينن
ضحكت : ششفيك صصرت بغل ع م تقول سلطانه
ضضربها ع راسها : تراني ععمك ييحمارههه
ياسمين : ااص لا تتضضرب اشتكي عليك ترى
ناصر : والله؟
جاء مسكها وياسمين بخوف وضضحكه : والله
امززحح واللهه
ضحك ناصر عليهه ، ومن بعيد كانت يارا تناظر
له ابتسمت وتنهدت وهي تصد وتكمل طريقها
ولا تلتفت له ابدا ولا تحاول تقيد حياتها بمشاعر
غير متبادله بتكمل طريق حياتها ولابتفكر فيه .. .
.
__________________ .
.
بعـد انتهـاء الدوام طلعـت سلطانه من المستشفـى وكان يناديها احمـد التفت باستغـراب
احمد : سلطانه بكلمك بشيء
سلطانه : الحيين؟
احمد : ايه و امك معك
عقد حواجبها باستغـراب اكثـرر .
.
. | تسـريع لبعـض الاحداث ، بسيـاره احمد | .
.
حصة : وين مودينا
احمد : معليك ي خاله ع م نوصل للمكان
بقول لك السالفه هو المفروض
تعرفونها من زمان بس الظروف الي
حصلت الفتره الاخيره نستني والله
سلطانه : بديت اخاف انا صراحه
احمد : لا تخافينن م في شيء ،
هاا وصصلنا

بارت | ٢١٤
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك 🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________________________
. .
.
ناظرت له حصه بصمت لثواني وتنهدت :
اليتم عمره م كان سبب للفشل تقدر
تكون الي تبيه بسس لو شديت حيلك
وبنتي ي صالح ماهي من النوع الي
تكره الناس من مادياتهم او اسم اهلهم
بنتي يهمها القلب وش يحمله لها
ابتسم صالح وهو يتذكر كلام ايه له :
ادري والله ادري
حصة : اسمع يولدي رح كمل دراستك
دامك بدايه عمرك والقى لك ذيك
الوظيفـه
اختفت ابتسامه صالح وهو يدري
انه كل هذا مو سهل
حصه : والبنت لك
اتسعت عيونه وتنرسم الابتسامه بوجه
مره ثانيهه
حصه وهي تكمل كلامها : البنت لك ولا
احد بياخذها غيرك وانا بنتظرك تخلصص
امورك وتدبر كل شيء
ضحك صصالح بخفه بفرحح : ممدري ششقول
والله مششكورهه خالتتيي والله م رح انسى
لك هالششيء
ابتسمت حصصه ع فرحتهه
ظل صالح بمكانه وهو يتلفت بعدم
استيعاب ويرجع يضحك ضحكت
حصه ع حركاتهه وسكرت الباب وهي
تدخل وتشوف بناتها واقفات وايه
الحيا ماليها
______________

وهو يمشي لخارج البيت جلس يصرخ
بفرح : ياللللللهههههههه .
.
.
________________ .
.
.
| بغرفـه احمـد |
كان يكلم ياسميـن ك عادته كان
م يمر يومه الا يوم يجلسون يسولفون
ويستهبلون يتهاشون مع بعـض ، و
كعاده مرت مكالمه هاليـوم كلها ضحك
استهبال وبنهايتهـا... ياسمين وهي تضحك : ييخخي والله انك
مريضض
احمد بضحكه: مو ككثر مرضضك
ياسمين : والله تعاديت منكك
ضضحك احمد
ياسمين : يالله عاد عطيتك وجهه
بروح انام
احمد وهو يعدل جلسسته : يياسسمين
يااسمين صصببر
ياسمين : ههااا ششتبي
احمد : كنتت ببقولك شيء
ياسمين : م تقدر تقوله بكره يعنيي
احمد : مقدر اقوله بوجهك
توسعت عيونها وهي تعدل جلستها
بسسسرعه: ووششش هي
احمد : ياسسمين انا
من الطبيعي نبضها م وقفف وهي
بالهاا كلمه معينهه تنتظرها ، وقف
شعر جسمهـا وشعور يتضارب بين
الخوف والفرحه والرعششه الي
تملت ججسمها بلعت ريقها :
ششكنت تبي تقول
احمد بتردد : خلااص ناممي
ياسمين وهي تشد ع المخده :
لاا لاا م فيني نومم قول
احمد : نامميي يبنت الحلال
ياسسمين : لااا ققولل ولا تترى انا الي بتكللمم
احمد : عن وش تتكلمين
ياسمين وهي تستوعب الي قالته:
ءءاليي تبي تقوله انت
احمد : و وش الي ابي اقوله تعرفين ؟
ياسمين وهي تعض شفاتها : ممدريي
قلت كذا بسس عشان تتكلم مدري
احمد بخوف وتردد: ييااسسمين انا
ابيك
ياسمين بفهاوه : ششتبي فيني
احمد : ءءاابييك لـ..ي
ياسمين بغصه : م-مم فههمتت

بارت | ٢١٣
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك 🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________________________
. .
. | داخـل البيـت | .
.
جت ايه لصاله وهي تجلـس وتلفت
باستغراب : وين امي؟
سلطانه : امي ؟ امي برا قاعده تكلم
ررجال سأل عنككك
توسعت عيونها مع توسع ابتسامتهـا
كانت تدري انه م رح يتركهـا كانت تدري
انه غير عن الكل كانت تدري انه يحبها..
قامت من مكانهـا وهي تلزق عند سلطانه
: مننن مننن شششفتيهه ؟؟ شششقال
ششقالت امميي لهه وللييهه سسال عنني
ناظرت لها سلطانه بعدم استيعاب
ايه بتحلطم : ششفيكك تككلمميي
رمشت سلطانه بسريع وهي تناظر
ايه : مامنك فااييده اناا بروحح اششوفف
مسكتها سلطانه : تتعالي تعاليي ، الحين
هذا الي واقف برا كنتي تدرين انه جاي ؟
ايه والابتسامه واسعه : ااييه اادرري -بثقه-والححيين
ااثبتت لامميي انه بنتهاا م تحببب الا الرجالل
سلطانه عقدت حواجبها : ححبيبككك؟!!
ايه باستغراب : امي م قالت لك
سلطانه : لا م قالت ششصاير
ايه بابتسامه : اببدا امي مسكتني اكلمه
سحبت الجوال قالت بشوف اذا فقدك وجاء
سلطانه : مااشاءالله عليك وتقولينها كذا
وانتي مسستانسسه بعد
ايه بثقه: اايه اكيد استانس دامهه عند الباب
سلطانه : احمدي ربك ماني سلطانه الي قبل
ولاكان ذابحتك الحين
ايه بعدم اهتمام : من متى اخاف منك
رفع سلطانه حواجبها : وواللله؟؟؟ سسحبتها سلطانه من شعرها وهي تصرخ
بعدت ايد سلطانه وهي تركض وتصرخ
سلطانه : تععاللييي ييححيييوانهه .
.
________________________
.
. | عنـد البـاب |
رفع راسـه ع طول وهو يسمع صراخ
ايه وتبتسم شفاه لا إرادياً كانت حصه
ساكته وهي تشوف عيونه شلون لمعت
بصوت ايه وشلون ابتسم قاطع تفكيرها
صوت صالح : اسسف ع الكلام الي بقوله
بس انا احب بنتك وانا وبنتك صار لنا
فتره طويله نحب بعض ولا اتحمل فراقها
اليوم ادري الي نسويه غلط -ابتسم- بس
احب هالغلط انا
ناظرت له حصه بذهول وهي تردد
باذنها " احب هالغلط انا " ولحظه
حست بصدق بنبره صوته م حبت
تستعجل وتاخذ عنه هالفكره:
ليه م جيت من البدايه ل هالباب ؟
ليه م كلمتني من اللحظه الي شفت
نفسك فيها تبيها
صالح : كنت خايف
حصه : من وش تخاف
صالح: كنت خايف م تقبل فيني او انتم م
تقبلون
حصه : ليه م تقبلك م هي تحبك بعد؟
صالح: انا يتيم يخاله تربيت بميتم وامي
وابوي هم الي تركوني خفت انها تعرف هالشيء
خفت انها تعرف اني مكروهه وفوقها م كملت
دراستي والحين حتى وظيفه مثل العالم والناس
م عندي وششلون تبيني بكل جرأه اجيكم وانا
هذا حالي

بارت | ٢١٢
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك 🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________________________
. .
.
ناصر : صحيح الي يقوله
لف عليه الضابط : وشدراك انت؟
ناصر وهو عيونه م تفارق احمد :
اكثر من مره دخلت عليهم كانو
يذكرون اسم بندر
الضابط : قلت لنا هالشيء وش
الجديد ؟
تنهد ناصر وهو يناظر لضابط :
بكل مره كنت اسمع سلطانه تقول
م رح يصير شيء او م رح يسوي شيء
و معليكم ومن هالكلمات ف اتوقع
وقتها كانو يكلمونهـا عن بندر وهي
كانت ترفض تصديقهم
الضابط : انت متأكد من كلامك هذا؟!
ناصر : متأكد
الضابط : كلامك رح نستخدمه بالمحكمه
ي ناصر اكييد ؟ لايكون تعاطفت معه و
قاطعه ناصر : لو ابي اتعاطف معه كان
تعاطفت من زمان بس تذكرت هالشيء
من خلال كلامه و م حبيت اسكت ممكن
يكون له نفع -
-
-

طلعـو برائه من المحكمـه بالادله الموجوده
وانه م توفرت الادله الملموسه ضدهم ل تعاملهم
مع بندر وانه ولامره شهدوهم مع بندر او
بفندقـه اما سلطانه استمرت بتمثيليـت
البنت المخدوعـه منه ! وانها م كانت تعرف
شيء وكانت تزوره ي تسأل عن اخباره ي
تطلب منه مساعده ماديه .. .
.
.
_______________________
.
.

وطبعـا طول هالفتـره رجعـو بيتهـم بعد م
قامو عليه بعـض التصلحيـات لحسن حظهم
م احترق الا بعض الاجزاء ، كان واقـف عند
الباب وششاد ع ايده بتوتـر وخوف خذا نفس
عميق وطلعـه وهو يرفع راسه ويناظر لباب تقدم
وطقه
صالح -حبيب ايه - : مرت شهرين ولاسمعت
عنها شيء خلك قد وعدك ي صالح لا
قاطعـه حديثه مع نفسـه فتح الباب
رفع راسـه بسرعـه وكانت سلطانـه وعلامات
الاستغراب بوجهها حتى م هي متذكر اسمه
استغربت من وجوده : آمرني بغيت شيء ؟
صالح : ابي اشوف ايه
رفع حاجبها : ههلا؟
صالح : ابي ايه
سلطانه وهي تكتف: شتبي فيها بالله؟
جت حصـه وهي تلف حجابها : من عند
الباب
ناظرت له وتذكرته : سلطانه ادخلي
سلطانه : ييمه وش ادخل تخيلي يق
قاطعتها حصه وهي تناظر لها بجديه :
م تثقين بامك ؟
سلطانه : شدخل يمه الحيين اقولك
حصه : سسلطانه ادخلي انا بكلمه
سلطانه: تكلمينه ب وش
حصه : اادخخلي
سكتت سلطانه وهي تناظر ل صالح
ودخلت
تكتفت حصه وهي تناظر له: شبغيت
صالح بتوتر : انا ادري وقفتيي هنا قدام
بابكم غلط و وجودي بكبره غلط بس
يخاله ابي اتطمن ع ايه صار لها شهرين
حصه : ايه بخير تامر ع شيء ثاني؟
بلـع ريقه وهو عرف بهاللحظه انه سبب
غيابها هو امهـا عرفت بالموضوع ! عض
شفاته السفليه وهو عنده كلام كثير ولا
هو عـارف شلون يقولـه

بارت | ٢١١
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك 🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________________________
. .
.
تنهد احمد بابتسامه : بس الله عوضنا
ع كل هالتعب
انرسمت الابتسامه ع وجه زياد وهو
يتذكر سلطانه : ااييييه والله
ناظر له احمد بطرف عين وابتسامه : همممم؟؟؟
زياد : خف علينا ي ياسسمينننن
احمد : العنن ابوكك-حذف بقرب وساده له-
قام زياد وبسخريه:ننظظام الرجال الكاتتمم الذي لا
يصصرح عن مشششاعره اترك اترك
هالسسوالف ترى وااضضح مفضضوح
بس الهانم بقره مثل عمها
ققام احمدد وهو يحذف عليهه من الوسايد
ويهرب زياد
احمد : العنن ابو وجهكك
سكت لحظظه وهو يبتسسم : حيوان ورب
الكعبه .
.
.
__________________________
.
.

ومـر شهـرين من ذاك اليـومم وبعد هالشهرين
انتهـت قصـه بندر بعـد م حققو مع
زياد واحمـد بين هم قالو كل شـيء
من بدايه لقائهم مع بندر لنهايتـهه
وانهـم م تورطو مع اي عمل من اعماله .
. .
| نرجـع لوقت التحقيـق |
المحقق بصرامه : لا تحاول تكذب او
تلف وتدور علينا بحجج غبيـه قول
الصدق وبتلقى مساعده مننا
تنهد احمد وهو يضغط ع ايدينه :
الحقيقـه اننا م تعاملنا مع بندر ابدا
المحقق بعصبيه : قلتتت لكك لا تكذببب!!
شششلون تعرف انهه من عصابـه darkness
وسساكت طول هالفتره وتجي تقول لنا
م تعاملت معهه ففهممني ششلون
احمد بانفجار ع المحقق : ههددنا !! ااييه هددناا ببسسللططانه ! سسلطانه
بنتتت كانتت تتشششوفه صصديق لابوها
وانهه م يأذي احدد وانهه اننسسان ابدا
ماهو من هالنوعع تعببنا وحننا نحاول ننصحها
ونبعدهاا عنهه بس م كانت تسمع ويوم
ززيياد مره جاء يهدده اننا بنبلغ عليه
قال لنا بتقول جثتها عند باب بيتكم!
نزل احمد راسه وهو يحاول يهدا نفسسه
ويذكر الله
المحقق بعد م مسك منه كلام كلمه
بهدوء : ليه م جيت وبلغت كنا بنساعد
رفع احمد راسه وهو يضحك بخفه :
بدال م ينسجن هو كنا حنا الي رح
ننسجن ولا تلقون دليل واحد عليه
وبيطلع منها ولاكانه سوا شيء ،
هو صحيح مجرم بس متقن بشغله
لدرجه م يخلي اي شيء وراه وانتم
ادرى مني بهالشيء!
سكت المحقق لحظه وهو يقلب بالقلم
بين اصابعه : اخر كلام عندك؟
احمد بثقه تامه: اخر كلام
وبالجهه الثاني من الغرفـه كان متواجد
الضابط ود.ناصر وكم شخص معـهم..
كان ناصر ساكت ويراقب ملامح احمد
بدقه وبدا يتذكر كل لحظه دخل بينهم
كان يذكر فيها اسم بندر وكان يذكر ملامحهم
ذاك اليوم وطريقـه كلامهم مع سلطانه كانو
ينصحون وكان رد سلطانه الدايم " م رح
يصير شيء "

بارت | ٢١٠
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك +كومنت🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________
. .

زياد : ييراقبنااا ؟؟! منن اليي مررسسله علينا
احمد : الاستخبارات
رمش زياد بسرعه بعدم استيعاب : اسـ .. اسس
اسسستخبباراتت!
احمد : من الطبيعي يرسلون احد قريب
يراقب حركاتنا
ظل زياد سساكت بصدمه وهو يناظر
ل احمد : ششلون عرفت انه يراقبنا
احمد : المكالمه الي بينه وبين سلطانه
زياد : اي مكالمه تقصصد ؟
احمد : ااذذا تذكر يوم من الايام سلطانه
طلعت بدري من المستشفى عشان تروح
لبندر وهي هناك اتصل ناصر عليها وهي
تكلمه كان بندر يتكلم مع رجاله عن مكان
رح يشتري من واحد بضاعه ، وبنفس اليوم
وبنفس المكان داهمو الشرطه المكان
تتوقع سلطانه الي بلغت ؟ ولا رجاله الي
مثثل البهايم يركضون ورا كلامه ؟
زياد : يعني تقول انه ناصر سسمع
كلام بندر وبلغ ؟
احمد : ايهه وببعد جااء مره ناصر للفندق
وسلطانه كانت متواجده فيه وبندر صرفها
واهتمامه الزايد بسسلطانه وين راحت
وليه م جتت وليه تأخرتت و وششش تتكلمون
عنهه تظن انه هذا اهتمام دكتور طبيعي ؟!!
سكت زياد وهو يفكر مع نفسه ويتذكر
كل لحظـه يجي بينهم دكتور ناصر ويسأل
والصدمه الاكبر انه كل م جابو طاري بندر
يكون متواجد باي طريقه ويسأل عنهه
زياد بعد م فهم : طيب انت شدراك بالمكالمه
احمد : صقر قبل لا يسافر مع بندر قال لي
انه بندر بالتحقيق شغلو له مكالمـه فيها
صوته وهو يذكر اسم المكان و م كان موجود
وقتها غير رجال من رجاله وسسلطانه !
زياد : طيب حنا مكالمتنا مراقبه وش
الجديد كان ناصر تكلم او غيرهه ؟
احمد : م في جديد بالموضوع بس
الي اعرفه انه طول هالفتره ناصر كان
مراقبنا وكل حركه وكل كلمه زلت
كان يوصلها لهم
زياد : طيب من متى وانت تدري
احمد : من زمان من قلنا لسلطانه
الخطه الي رح نمشي عليه مع بندر
والقصه الي عطتها لضابط وكل شيء
قلت لها تسويه كنت ادري انه ناصر
واعي ع هالشيء
زياد بعتب: من زمان وسسساكت؟
و م خلينا كذا م ندريي ع الي حولنا
احمد : لو قلت لكم تصرفاتكم رح
تفضح خصوصا سلطانه ف ظليت
ساكت
ناظر له زياد والحزن بعيونه فجأه
حضنه : اسسف خليتك تشيل
هالهم لحالك
ابتسم احمد : بسم الله احد ضاربك
ع راسك؟
ضحك زياد وهو يضضربه
بعد عنه وهو يظل يفكر لحظه
ويضحك فجاه
احمد : انحن الولد
ضحك زياد : مو قادر استوعب
الي صار بحياتنا ععصابه ،
استخبارات ، تتشريح جثث ،
مخخدرات ، خخطف وحرريق
ااشياء كنت اشوفها بالافلام عشان
اتسلى -بضحكه-والحين صارت حياتي

___.
. -كنت تتوقعون ناصصر كذا ولا عبالكم
طايح بحبها🌚😂؟؟
-توقعاتكم لنهايه💙💙؟
500c?

بارت | ٢٠٩
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك 🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________________
. .
.
سلطانه : ايه انتي تبقـ
قاطعتها وهي تبكي : انا اسسسفه اسسفه
ععششتي كل هذا لحالك وقفتي عند هذا بندر
لحالك و-شهقت- ششرحتي الجثث و م لقتيني
عندك انا اسسسفه اسسفه انا كنت ححيل تافهه
وانتي تحاولين تحمينييي كنتت انااا -بكت بشهاق-
ابتسمت سلطانه بوسط حزنها وهي تشوف ايه
شالت همها ولا ركزت انهم مو نفس الابو ركزت
ع شيء واحد هو خوفها ع سلطانه .
باست سلطانه راسها وهي تبعد بشويش وتمسك
وجه ايه بكفوفها : لا تبكين ، انا الي اسفه اني
م قلت لكم شيء
بينما ايه باقيه تشاهق "بنفسها": والله اني
تافهه تافههه سسلطانه وهي تقط نفسها
للموت عشاني كنت طايحه بالحب وظنتيها
مهملتنييي
حضنتها سلطانه : يوهه خلاصصص لاتبكين
م حصل الا خير شوفني قدامك
كانت ايه مستمره بالبكاء وهي تدفي وجهها
بحضن سلطانه. .
.
.
. | بيـت زياد و احمـد | .
.
رن جرس بيتـهمم توجهه زياد
وهو يفتح البـاب رفع حاجبه
باستغراب : دكتور ناصر ؟
د.ناصر بعصبيه : انتمممم للووينن
ناووينن توصصلونن سسلطانهه
تتبوونن تودونهاا للممموتتت ههذذا
الييي تبونهههه!! وتسسسممون نفسكم
رجاللل ونبي نحممييهه واخخرتها كذذاا !؟
زياد بخوف هب ع قلبه : ددكتور ششفيه
سسلطانه صصاير لها ششيء !!
جاء احمـد : شالصراخ هذا -حط ايدينه بجيبه
وبابتسامه استفزاز - ااوهه دكتور ناصر هنا
د.ناصر وهو يتقدم ويممسسك احمد من ياقت
ملابسسه : انتتت الي مخخطط لكل ههذذا
صححييح انتت اللي ضضيعتت سسلطانه
وخليتها تتدخخل بهالامورر !! رفع احمد حواجبه باستفزاز اكثر : انا ؟
ليه مو انت؟! ابعـد ايدين د.ناصر عنه بشويشش
وكمل كلامه : دكتورنا العزيز اظن عندك
تبرير لحركاتك هذي
زياد كان يناظر الاثنين بكل صصدمه
ولاهو فاهم كلمهه ابد!
د.ناصر : م عندي اي تبرير لكم اابعدو
عن سسلطانه خلوها تععيشش ككافي
بسس عذذاابب والسبب خططكم
الفاشششلههه!
احمد مستمر بالابتسامه : اي خطط تقصد ؟
د.ناصر : لاتستغبييي ققصصصصه السسخخييفه
الي علمتوها للسسلطانههه ععببالكمم صصدقو
زياد عقد حواجبه : ششدراك انت ؟
انصعق د.ناصر وهو تتسع عيونه ويشوف
ابتسامه احمد بلع ريقه وهو يستوعب
انه من البدايه كان استدراجج له !! احمد : اظن عندك كلام لنا ؟
زياد : احمد شقاعد يصير هناا!! سكت احمد وهو يناظر لدكتور ناصر وينتظر
منه جواب
د.ناصر : م في فايده منكمم
وططلع وهو يسكر الباب بقوهه
تغيرت ملامح احمد لحدهه
زياد : احمد شششدراه ناصر بكل هذاا؟؟
ابتسمم بوجهه زياد وهو يحط ايده ع
كتوفه : تعال انا اعلمك

بارت | ٢٠٨
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك 🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________________________
. .
.
حصه بغصه : وصالح انسجن بهالقضيه بداله
وانا من بعدها كرهتت صالح وكرهت بندر
معدت اقدر اثق باحد وتتعببتتت
واننا احاول احميك طول عمري عنه
وعن سسوالفه كنت احميك مابيك تمرين بالي
مريته وتتعذبين مثل عذاب امك كنت ابيك
تعيشين كرييمه -بكت- بسسس ظنتي ففششلت
سلطانه ودموعها تنزل بصصمت قامت
حضنتها وهي تبكي : لا تلومين نفسك انا
الغلطانه انا
وبينما ايه كانت تستمع لكل حديثهم الي صار
كانت صدمتهـا كبيـره وهي تكتم شهقاتها بيدها
بقوه ...
سلطانه وهي تبعد عن امهـا
حصه وبنص بكائها تكمل : و يوم
سلطانه : يمهه خلاص مو لازم
حصه باصرار: بعدها بندر م عدت اشوفه
ويوم سمحو لصالح بفترات الزياره وكان
يجي وبيوم دخل علي وهو بحاله تششبه
المجنون -برجفه- و رجـ..عع لمسنـ..يي -انفجرت بكاء -
سكتت سلطانه وهي تعض شفايفها بقـوه
وهي تفكر بكميـه العذاب الي مرت فيه
امهـا وصدمهـا للحظه هـذي والضحكه
الي كانت ترسمها طول هالفترهه بلعت
ريقهـا بصعوبـه وهي تدرك بهاللحظـه
انه هي وايه مو نفس الابو .. تجاهلت
هالشيء بلحظتها وهي تحاول تواسي
امها ف الشيء هذا الحين ماله اهميه
عند حزن امها : يمه صدقيني انتهى انتهى كل شيء
كل شيءءء ببندر صصالح ككلل شششيءءء
يضضايقك انتهى مم عاد ففييه خوف م عاد
فييهه -ابتسمت وهي تبلع غصتها-
وبنعيش انا وانتي وايه لحالنا وبنشتري
بيت ويصير بأسمنا وبصصير اكببر دكتورهه
وبينادونك ام الدكتورهه
ابتسمت حصه بين دموعهـا وهي تشوف
بنتها كبـرت وصارت تواسيهـا ومثل م قالت
سلطانه م عادت هذيك الطفله ... ومر الوقت بين الام وبنتهـا بين المواساه
والبكي .
سلطانه وهي تمسك ايد امها وتشد عليه :
صدقيني م عاد اخليك تبكين ولا بخلي
احد يبكيك - بابتسامه بريئه - بكون انا
رجالك
ضحكت حصه بخفه ع كلمه بنتها : ايوالله
رجالي
ابتسمت سلطانه وهي تحضن امهـا وتبوس
رأسها : يجعلني م افقد هالضحكه
اكتفت حصه بابتسامه وبتنهيده :
روحي ارتاحي اكيد تعبتي من كل شيء
صار لك لين هاللحظه
سلطانه بتنهيده طويله : ان شاءالله
قامت من مكانهـا وهي عارفـه انه
امها تبـي تكون مع نفسهـا وتبكي
مع نفسها ، وقفت عند باب الغرفـه
وهي تدري انه ورى هالباب اختهـا
تبكـي لانها سمعـت كل شيء انقـال
بلعت ريقهـا وهي تتقدم وتفتح الباب
ومثـل م توقعت كانـت تبكـي دخلت
سلطانـه وهي تسكر الباب وراها رفعت
ايه راسهـا وهي تزيد ملامحهـا حزن بشوفه
سلطانـه قامـت وهي تركض لحضنهـا

بارت | ٢٠٧
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك + كومنت🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________________________
. .
. | مر اسبـوعع ع رجعت حصه البيت | .
.
.
" ارجعو لبارت ١٣٩ ممكن تكونون نسيتو الي صار " .
.
كانت سلطانه بغرفتـها تلعب مع محمد" اخوها"
دخل بندر البيت هايجج ويصصارخ قام صصالح
له وحصه طلعت من المطبخ خايفهه
حصه : شششفيه؟!
بندر وجهه محمر وعروق رقبته بارزه من
صراخه : ييي خخخاااييينهههههههه يي ********
حصه : ببنننددرر
صصالح وهو ماسسكه : اهههدااا اههددا
بندر بصراخ : ااسسسكتتتت انتتتتت
خخاايييننيييننيييي ككلكمممممم
ككللكمممم ططعنتوو بظظظهرريي
ككلكمممم ننسسيتووو انني واححددد
مننكمممممم!!! صالح وهو يشد عليه : ببنندرر ااسسسمع
بالاووللل
حصصه : ببنندر واللله
قاطعهمم وبصراخه : لااا تححلفيينننن
ببالله ااسسسسمه ااشششرف من ان
ينططققه للسسسسانككك !
وبهالوقت الي يتجادلون ففييهه طلعت
سلطانه وبيدها محمد
ناظر بندر لمحمد وصصرخ بببكل قققهر
وكانه احباله الصصوتيه شوي تتقطعع
طلع سلاحه بحركه سريعه وهو يطلقق :
*******
سسحبه صالح لبرا وهو يصصرخ عليهه -
-
- -
| نرجـع لواقعنا |
حصه بغصه : وصالح انسجن بهالقضيه بداله
وانا من بعدها كرهتت صالح وكرهت بندر
معدت اقدر اثق باحد وتتعببتتت
واننا احاول احميك طول عمري عنه
وعن سسوالفه كنت احميك مابيك تمرين بالي
مريته وتتعذبين مثل عذاب امك كنت ابيك
تعيشين كرييمه -بكت- بسسس ظنتي ففششلت
سلطانه ودموعها تنزل بصصمت قامت
حضنتها وهي تبكي
__________________.
.
. -تتعاطفون مع صالح ولا غلطان ؟ .
-كنتم تتوقعون بندر بهالشخصيه ؟ .
ابي توقعات واراء الروايه م بقى شيء لها 💙💙 500L?

بارت | ٢٠٦
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك 🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.
.
______________________________
.
بندر : ايه يحصه رجعت
راحح وحضنـها بقـوةة حصـه دموعهـا الي
بدت تنزل من غير علمهـا شهقت فجاهه
وهي تشد عليه وتدفي وجهها بصدره وتكرر
"كنت انتظرك كنت انتظرك"
باس راسها وهو يرجع يسند راسه ع
كتفها : هذا انا عندك
صالح بحقد : تراها زوجتي !
توسعت عيون بندر وهو يبعد عن حصه
وحصه تحرك راسها بنفي لصالح وعيونها
كلها دموع
ابتسم بضحكه : البنت قاعده تطالع لكم
خلاص
فهم بندر ع انه يمزح وضحك بخفه -
-
-
-

وبعـد م مر شهـر ع وجود بندر حصه كانت
تتجنب بكل م تقدر انها م تنام معه ابدا وكانت
تلبس ملابس واسع لايبان بطنها ويشك
وبينما بندر استغرب من هالموضوع بس
كان يحط الف حجه وعذر براسه وكان الطف
من صالح ع سلطانـه بس كان تحز بخاطره
يوم يسمع كلمه بابا موجهه لصالح بداله ..! وبهالفتـره بندر تقدم لسفـره بحجه التجاره
رابحه بهذيك الدوله وبيرجع ويبدا مسار
جديد بحياته !
مر شهر ع سفرتهه وولدت حصه بشهرها
السابع ! -
-
-
-
كانت سلطانـه لحالهـا بالبيت رن تلفون
البيت قامت تركض ناحيته ظن انه امها
سلطانه : الوو مماما
بندر : هلاا سسلططانه انا بندر بندر
سلطانه بفرح : عمميي ببنندر
ضحك : اايهه ايهه وينها امك عطيني اياها
سلطانه : امي بالمستشفى
بندر : ششفيهااا؟؟
سلطانه بابتسامه : بابا يقول جاني اخو
عقد حواجبه بششده : اخو؟ و-و-ووشششش ؟
منن متى وههييي حاااممل
سسكت لحظه وهو يستوعب تجنبها له
وزنها الزايد الفتره الاخيره حس انه ككذب
مسستحيل يصير شيء زي كذاا سسكر ع
المكالمه وبراسسسه الف كلمه وكلمه
ششد ع راسسه ويحسس راسه بينفجج
شلون كذاا !!

بارت | ٢٠٥
.
.
.
عذرا لا اسامحْ القِراءة بدون : لايك 🦋
تعبي وتعب المتفاعلين بذمتك "للاصنام " ✔️
.

__________________________ .
.
وبعـد م مرت فتـره الحكـم ع بندر وقبـل لا
يطلـع من السجـن بخمس سنين كانت سلطانه تنادي صالح " بابا " كانت حصـه يضيق صدرها كل م تقول هالكلمـه والشوق يفطر قلبـها .
.
.
. | وبعـد ٧ سنـوات من هالحدث | .
.
طلعـت حصـه من غرفه
سلطانه بعد م نومتهـا وتوجهت لغرفتهـا
وع م جلست ع سريرهـا دخل صالح
عقدت حواجبها : صالح ؟ -وقفت-
صالح : حصه انا تعبت
تقدمت له بسرعه : بسم الله شفيك

صالح : حصصه انا ابيك لي
بدت تتراجع شوي لورا : صالح شقاعد تخربط
فيهه ننسسيتت انا
قاطعها : ببنندر وبنندرر وببننندر خلااصصص
ططلععيي بندر من حياتك ططوول عمممريي
وانا معككك وانتيي ترككضضين مثل الخبله ورا
بندر انااا الليييي اححببك انااا الي خايف علييك
هووو م ههممههه لوو همههه م راحح للمخدرات
ورططكك
حصه وهي متسسعه عيونها وعاجزه عن الكلام
باي كلـمه بلعت ريقها : بظل احبه ورح يطلع
ورح ياخذني له ونرجع اححسسن من قبل
كانت عيون صالح محمره نزل راسه من سمع
كلامها : ههه صحح -تقدم خطوه لداخل -
نشوف شلون بترجعين له
سكر الباب وقفله
حصه ونبضات قلبها تتسارع : صصصالحح
شششتسوي صصالحح اوعى ع نففسسسك -بكت- صصصالح اطلععع تكفى صصاللحح
صالح وهو يتقدم : انا اعرف شلون اخليك لي .
.
.
.

وماهي دقايق الا صوت صصرخه حصصه
بالبيت كله لدرجه فزت سلطانه من نومها
بتوسع عيونها وخوفهـا وصدرها ينخفض و
يرتفع -بلعت ريقها-
رجعت انسدحت وهي تغطي نفسها
وتغمض عيونها بقوهه وهي تسمع
لحظه شهاق امها -
-
-
-
| بعـد ٥ شهور |
من بعدها زادت مشاكل بين صالح وحصـه
خصوصا بعد حملها منه ! ،
في الصالـه كانت سلطانه تحل واجباتهـا
وصالح قاعد ع الـتلفزيون ويقلب بين
القنوات ويتافف رن جرس الباب قام
من مكانه بتحلطم وهو متوجه للباب ،
فتح الباب وينصدم من الشخص الي قدامه
صالح : بندر ؟
بندر والابتسامه شاقه وجهه حضن صالح :
اشتقت لك يخوي
بلع صالح ريقه بصعوبـه وهو يبادله الحضن
بتردد ابتعد بندر وهو يسأل عن اخباره وكان
يرد صالح عليه
صالح : ادخل ليه واقف هنا
دخل بندر وسكر صالح الباب وهو يقدمه
لصالـه شاف بندر سلطانه وضحك بخفه
بسعاده وجاء يتقدم لها وراحت ورا صالح
بخوف اختفت ابتسامه بندر : سسلطانه ؟
صالح بابتسامه : م تعرفك يرجال
رجع بندر لورا وهو يتفهم ، طلعت حصه
من المطبخ : يمه سلطـانه قومي شوفي
من جاء
التفت بندر ع طول وقفت حصه بمكانها
بصدمه وهي تبتسم وتحس نفسها بحلم
او تتخيل
حصه برجفه : بـ..نندر؟

Most Popular Instagram Hashtags