[PR] Gain and Get More Likes and Followers on Instagram.

riwaia.b riwaia.b

3291 posts   246757 followers   346 followings

روايــاتــي *B*  ١٠ من روايـاتي *تمت* 💫 "ماعشقـت من النجـوم الا ثـريا" مااسمح نقـلها واقتباسها الاعلانات : دايركت 📥

http://forums.graaam.com/607224.html

ولف فايز شافها واقفه لحالها وابتسم ومشى لها ووقف قدامها وهمس ومد يده
‏فايز:تعالي
‏ثريا مسكت يده وطلعت معهه وسكر الباب
‏ضاري لف ناظر للباب مسكر ورجع ناظر للمى وابتسم:اخيراً
‏ضحكت لمى بهدوء
‏ضاري بهمس:هاللحظه حلمي من اول لحظه شفتك فيها واخيراً شفتها
‏لمى ناظرت لعيونه وابتسمت
‏ضاري:كنت اكذب واضحك ع اللي يقولون حب من اول نظره ، انا تعديتهم انا عششقت من اول نظره
‏لمى استحت
‏ضاري بهمس:وربي اعشقك
‏لمى نزلت نظرها وضاري باس راسها وبعدها قرب لها وضضمها وكانه مايبي يبعد عنها ابد بعد اللي ششافه بعد الطريق الطووويل عشان ياصل لها ، تحقق حلمه لمى له لمى معهه لمى حبيبته حلاله ،
‏،
‏هاجر ركبت لسياره ووليد جنبها
‏وليد لف وناظر لها وابتسم
‏هاجر بضحكه؛وين نروح؟
‏وليد:اللي تبين
‏هاجر:هههههه ليش مبتسم كذا
‏وليد مسك يدها وباسها واخذ نفس:متحسف ع كل ساعه ودقيقه مرت من حياتي قبل اعرفك
‏هاجر:انا معك اللحين ليش تتحسف
‏وليد ناظر لعيونها وهمس:عساني ماانحرم
‏هاجر بهمس:امين ياقلبي
‏ابتسم لها وليد ومشى ويده بيدها ، عيونه تضضحك من يشوفه يعرف انه مرتاح وعايش بسسعاده ، يشوف هذا كله بس من عيونهه
‏،
‏وقف فايز بحوش فله ضاري عارف ان مافيه احد ، هم اخر اثنين طلعو وركب السياره وبس ركبت وكانها شمت ريحه شي تحبه لفت وشافت المرتبه اللي وراهم كلها ورررد وانصدمت ورجعت ناظرت له
‏فايز ابتسم:اشتقتلك
‏ثريا ابتسمت وسحب فايز لثمتها وهمس:اقولك اشتقتلك
‏ثريا؛ههههه وانا اشتقتلك
‏فايز:يومين مشغوله مع لمى وناسيتني ، فكرت ارجعك لجده عشان تفضين لي
‏ثريا:ومن لي غيرك
‏فايز بهمس:طيب زوجتي بناتك ارتحتي اللحين؟
‏ثريا بضحكه؛البنات هم ، الحمدلله زوجتهم وارتحت
‏فايز بضحكه:واللي يقول لك اني احس ان اللي ببطنك ولد
‏ثريا:وانا وووربي احسه ولد
‏فايز:اجل بياخذ الغلا كله متعب
‏ثريا بصدمه سكتت
‏فايز ابتسم:لو مو ولد ، وبصبر واسمي الولد متعب ، انا ابو متعب وانتي امه
‏ثريا ابتسمت بفرحه وضضضمته
‏فايز وهو ضامها همس:يستاهل اللي جابك لي ، رجع لي الحياه ، لو وش مااسوي لك قليل
‏بعدت وناظرت ثريا لعيونه:يكفي انت معي ماابي شي ثاني
‏فايز مسح ع خدها وهمس:ماقد حبيت بالبشر احد كثرك
‏ثريا ابتسمت
‏فايز:وماعشقت من النجوم الا
‏وسكت وضحكت بهدوء ثريا وهمست:الثريا
‏فايز ابتسم وقرب لها وباسها وهمس:اعشقك
‏همست له:وانا اعششقك وربي ، اعشقك واحمد ربي الف مره عليك ، لو اخذ ع حبك اجر دخلت الجنه
‏ناظر لها فايز باابتسامه ورجع باسها
‏⁧‫#تمممممممممممممممممت‬⁩
#ماعشقت_من_النجوم_الا_الثريا
الحمدلله ✨💜
T H E E N D ✨

‏يوم زواج لمى ثريا كانت طول اليومين منششغله معها
‏بـ فله ضاري اللي شاريها لها الساعه ٩:٣٣ م ، عشان بس ماتبعد عن اخوانها ، كانت جالسه وهي متوتره بعد ماخلصت شعرها ومكياجها ولابسه
‏ثريا متربعه قدامها؛اللحين انتي وش يخوفك؟
‏لمى اخذت نفس وناظرت لثريا:مو خايفه ، ثريا متوتره كذا احس بختنق
‏ثريا تلفتت:الفله تهبل ماشاءالله ، ضاري من جد شاريك
‏لمى ابتسمت:قال لي شريت فله بس ماصدقته توقعته يستهبل
‏ثريا:شلون قال لك؟
‏لمى ضحكت ع صوت رساله بجوالها ولفت بسرعه واخذت جوالها قرت رسالته (جاهزه حبيبتي؟)
‏اخذت نفس وضحكت ثريا
‏ثريا؛معك بالجوال؟
‏لمى بضحكه:ايه
‏وردت (ايه)
‏لمى رفعت نظرها وناظرت لثريا:متى بيجون البنات؟
‏ثريا:زينب مع الصغار بالبيت وتوصل لك سلامها وتمنت لو تقدر تجي ، اما هاجر رفض يوصلها الا وليد وللحين ماجو
‏لمى ضحكت وقامت بهدوء وشافت شكلها بالفستان وابتسمت
‏ثريا وقفت جنبها:جميله ، وربي انك جمميله
‏قربت لها وهمست لها باايات القران وابتسمت لمى شوي وبعدها لفت لها وناظرت لعيونها
‏لمى؛امي ردته ردت ضاري عني وبعد موتها اخذته
‏ثريا:ليش هالكلام؟
‏لمى:ماادري ، تمنيت لو انها جنبي وهي تقرا علي المعوذات هي تفرح لي
‏ثريا اخذت نفس؛الله يرحمها والدنيا ماراح توقف ، ربي عوضك بـ ضاري ، لمى لاتقولين ياليت وياليت ، كل شي فات لاتفكرين فيه فكر لمستقبلك ، لو كلمه ياليت ترجع الزمان ماكنا ع وضعنا هذا
‏ابتسمت لمى ع صوت طق الباب ودخلت هاجر
‏هاجر:سلام ، وه وه ماشاءالله
‏لمى ابتسمت
‏هاجر:حصنتك بسم الله ، لا اله الا الله
‏لمى:ههههه خلاص اص استحي
‏ع صوت وليد وتغطت ثريا
‏وليد دخل وابتسم للمى:ماشاءالله ، ضاري والشباب تحت ، راح نزفه جاهزه؟
‏لمى حركت راسها بـ ايهه وهاجر لفت للمى
‏هاجر:لاتتوترين ، هذا اجججمل يوم بحياتك عيشيه لحظه بلحظه
‏لمى بهمس:ان شاءالله
‏وتغطو هاجر وثريا ووقفو ع جنب ووقف لمى بهدوء واخذ نفس تهدي نفسها
‏وسمعت اصواتهم يباركون ودخلوا واولهم ضاري ببششته وهيبته ابتسم وهو يناظر لها وقربو وصار جنبها
‏سعد:الف مبرووك الله يسعدكم يارب ويهنيكم
‏ضاري:اللهم امين
‏بسام:مبرووك واعطناك قطعه من قلوبنا انتبه لها
‏ضاري:بعيوني
‏فايز قرب له:شوف هذي وحدتنا اختنا وامنا وبنتنا هذي كل شي حلو بحياتنا انتبه لها لو بيوم شكت منك ماراح تشوف طيب
‏ضاري:بعيووني
‏وليد:مثل ماقال فايز انتبه تزعلها
‏لمى من كلامهم حست نفسها بتبكي خلاص
‏بسام وسعد طلعو وضاري لف للمى وابتسم بهدوء وقرب لها وباس راسها
‏ضاري:مبرووك
‏لمى:الله يبارك فيك
‏وليد لف وابتسم لهاجر وهاجر لفت لثريا
‏هاجر:تبين شي بروح
‏ثريا بضحكه؛الله معك
‏وطلعت هاجر مع وليد

‏ثريا:سسسسسلامممم
‏صصصرخو كلهمممم فجججاءه وراحو لها رركضض وثريا تضضحك
‏اول من ضضمها لمى
‏لمى:مممممتى جججيتي؟
‏ثريا:ههههههه تونا وصلنا ، يممه اششتقتلكممم
‏هاجر بعدت لمى عنها وضضمتها:وانا اكثثثر
‏ثريا بفرحه ضمتها:شلونك ياقلبي كل عام وانتي بخير
‏هاجر:مشتاقه له وانتي بخير
‏زينب:متى يجي دوري طيب
‏ضحكت ثريا وتركت هاجر وضمتها وبعدها سلمت ع كل الصغار
‏بهاللحظه بمجلس الرجال فايز يسلم ع الموجودين سعد وبسام واسامه والصغار ، لمى وصل لوليد ضضحك وضضمهه
‏وليد:مابغيت تجي!
‏فايز:هههههه يازينهم المشتاقين لي
‏وليد:هههههههه الرياض كلها اشتاقت لكك
‏ابتسم فايز وقبل يجلس وقف سعد
‏سعد:لاتجلسون خلونا ندخل يلا
‏وقامو معهه ومشى لداخل ومن دخلو تغطو الحريم ودخلو الرجال عايدوهم وفايز مشى للمى وضمها ضمه الاخ المشتاق لاخته ودنيتهه
‏وليد قرب لهاجر وهمس:اخذتي لي حلاو؟
‏هاجر غمز له وهي متلثمه:افا عليك
‏واشرت لسامي الحلاو عنده وضضضحككك ولفو له
‏سعد:ضحكنا معكك
‏وليد مسك يد هاجر؛ولا شي
‏بسام:اذا قال ولا شي اعرف انه مسوي بلا
‏وليد بضحكه:ياكونان
‏فايز لف لثريا وابتسم:طلعتي لشقه فوق
‏ثريا بضحكه:لا
‏لمى:لا وين تطلعون توكم جيتوا اججلسو هنا
‏فايز:مو طالعين بس كنا نتكلم عن شقتنا مشتاقين لها، عشان كذا
‏ولف فايز لصغار وابتسم لشكالهم وصار يوزع عليهم عيديات
‏وليد:يوووه ليش تذكرهم اللحين ينشبون بحلقي
‏فايز:تستاهل يالبخيل
‏هاجر:لاتصير بخيل وعطهم
‏وليد ناظر لها:عشانك بس
‏هاجر كاتمه ضحكتها؛عطهم بس عطهم
‏ثريا لفت للمى وهمست:متجهزله لزواج
‏لمى استحت:ايه خلصت
‏ثريا باابتسامه:ياعمري انتي
‏لمى اخذت نفس براحه ولفت لجوالها وهي تشوف رسايل منهه بس استحت ترد ولفت تناظر لهم
‏بسام همس لسعد:خالتي وينها حتى بالعيد ماتجي؟
‏سعد:ناسي طرد فايز لهم؟ وبعدين جواهر الزفت اصرت ع امها الا تسجلها بجامعه بالدمام وخالتي وافقت ، وبينقلون هالفتره
‏بسام:من معهم؟
‏سعد:انا اخذت لهم شقه هناك اهم شي جواهر تفكنا شرها
‏بسام:الله يعين بس
‏سعد:امين
‏،

بعد الزواج بيومين ، ليله رمضان ، سافروا ثريا وفايز لحياتهم اللي خططو لها ، سافروا لجده لشقه متعب ابو ثريا ، ع صغر الشقه مقارنه بشقتها بالرياض الا ان فيها راحه عجيبه ، اثاثها اللي هي اختارتهه والالوان اللي طلبتها ، ووجود فايز معها هالشي مريحها ومغنيها عن كل شي
ابتسامته لها وحنانه وطيبته معها ، كل يوم يعلقها فيه اكثر واكثر واكثر ، ماحست بغربه ، ماحست بوحده اذا راح فايز لدوام بالعكسس
شقتها عاششت فيها رمضان كامل ٣٠ يووووم يوم بعد يوم وهي ممشيه حياتها بهدووء ومثل ماتبي
مر رمضان عليهم هادي ، تواصلهم مع لمى والباقين بالجوال شبه يومي
فايز بين ششغله والبيت ، ومرات يمر عمر اللي غارق بين كتبه ، ابداً ماحس بملل ، مرت ايام براحهه ، وجود ثريا جنبه يحسسه انه مو محتاج غيرها بعده عن اخوانه قدرت تخفي اثاره ثريا ، قدرت تخليه يتأقلم مع الجو الجديد والحياه الجديده ،
لمى صارت تجهز لزواجها اللي تحدد ثالث ايام العيد ، مع زينب اللي عدتها اختها ماشالت عليها انها اخذت غير اخوها ماحقدت ولا سبتها ، بالعكس امنت بالنصيب وساعدتها ، هاجر ووليد مو ملتفتين لاحد ، عايششين اجممل ايامهم مع بعض بين مواقف هاجر وضحك وليد ، سامي صار معهم اهتمت فيه هاجر صارت تتقرب له صارت تفرح لوجوده معهم ، بس هذا مو معناه انها مأيده وليد ع اللي يسويه ، حاولت فيه لين اقتنع يودي سامي لامه يوم كل اسبوع ووافق ، وسلوى من شافته نسسست كل ضيقها وهمومها ، من شافت ولدها وكان الحياه ردت لها ، نست حزنها ، صح انه يوم كل اسبوع بس نعمه من انقطاعهه
،
امل وعبير يعضون اصابع الندم ، امل تشوف عيالها كل فتره بسس صارت تعيشش بفراغ قاتل ، عبير كل فتره تحاول تتواصل مع صالح بس لاحياه لمن تنادري وهالشي اللي قهرها انها مامعها شي تصرف ع عيالها فيهه ، ضاعت كل فلوووسها ضاع كل شي كان معها وصارت تعتمد ع الله ثم معاونات اخوانها اللي تجيها بالقطاره واسامه مااعجبه الوضع اخذ اخوانه ورجعو لبيت عمامهم صاروا يسكنون بشقه امهم وابوهم ولا الذل اللي عايشينه عند خوالهم
،
صباح العيد
ببيت الجابر
صوت الصصصغار منتششر بالبيت فرحتهم وضضضحكهم
لمى بفرحه:هيه ششوفو هنا شوفو
وصارت ترمي عليهم الحلاو والصغار بضحك ياخذونهه ، قامت هاجر وصارت تسسوي نفس لمى والصغار يركضون يشلون
ومشت لهم هاجر وجمعت حلاو معهم
لمى:يمه منك وش تبين فيه خليه لهم
زينب:هذي والله اللي تسرق حلاو الصغار خليهه
هاجر وقفت:حبيبتي لسامي
لمى:ههههههههههه لا والله؟
زينب:هههههههههههه
هاجر بضحكه مشت لسامي اللي جالس يلعب وحطته قدامه
هاجر:اكل حبيبي اكل
سامي بفرحه اخذ وصار ياكل ع صوت الباب ..

سلوى مسحت دمعه نزلت من عينها:كنت خايفه من هاليوم كنت امزح معه اقول بتتزوج علي يقول لا ، صصدق ، ماتزوج علي ، طططلقني وتزوج طلقننننني وتزوووج
وصصرخت وصارت تبكي بحرررقهه وخلود بضيق قامت وقربت لها وضضمتها وسلوى تردد:طلقني وتزووج
خلود:بيعوضك الله اهدي واذكري ربك
سلوى تبكي ولا ردت ، تحسسرت ع كل لحظه مافكرت فيها صصح كل كلمه طلعته بطيشش ،
بمجلس الرجال
ضاري؛وش قلت؟
فايز:ضاري لمى توها قبل يومين رافضه يعقوب وقالت لنا انها ماتبيه بس بهالشرعه ارجع اكبمها عنك اخاف تتضايق
ضاري:فايز هالفرصله الوحيده بعد يومين الرمضان وبرجع لدبي ، بس ابي ردها بس
فايز اخذ نفس:تمام تمام اكلمها لك
ضاري ابتسم:ماتقصر
فايز قام وبهدوء طلع من المجلس ومشى لصاله ع نزله لمى وثريا يضحكون مع الدرج
فايز:وش يضحك
لمى:فاتك شكل وليد ماصدق خبر دخلته الا ويروح لها بسرعه
فايز:ههههههههه لا عاد فضحنا مع البنت
ثريا:هههههههه الله يسعدهم يجننون مع بعض
فايز ابتسم لها:انتي اللي تجننين والله
لمى:ايوه بدو ذول
فايز ناظر للمى:وضاري بدا قبلنا ، الرجال بالمجلس يبيني اكلمك بموضوع خطبته ويبي الرد قبل يسافر دبي هاليومين
لمى ارتبكت ومشت وهي تتكلم:مو وقته واذا مستعجل خله يروح
فايز:لمى فرحنا بوليد وهاجر وش المانع مانفرح فيك؟
لمى:مافي مانع بس ضاري مستعجل ع ماادري وشو
فايز:يبيك
لمى ناظرت له
فايز:الرجال يبيك لمى يكفي تغلي ووافقي
لمى ناظرت له ورجعت ناظرت لثريا واخذت نفس:طيب اخاف يعقوب يتضايق اذا وافقت بسرعه اول مارفضته
فايز بضحكه:يعقوب وش عليه انتي حره
لمى:كاسر خاطري
وتنهدت وبهدوء لفت لفايز:خلها بعدين
فايز:انا بعد بكرا مسافر لجده ، خليني اتطمن عليك قبل اروح ، تكفين ريحيني
لمى حست كلامه اوجعها بيبعد عنها بيتركها ، تنهدت وابتسمت
لمى؛ماتخلون الواحد يتغلى ، طيب موافقه
ثريا بفرحه:مبروووووووك يمه قلبي مو مستوعب بناتي يتزوجون مع بعض
فايز:هههههههههه
وقرب للمى وضمها وهمس:ماراح تندمين ان شاءالله
لمى باابتسامه:ان شاءالله ، بس زواج ماابي
فايز بعد عنها:اللي تشوفينه ، وافق مع الزواج باايام العيد عشان نكون انا وثريا موجودين
لمى باابتسامه استحت:تمام
ضحك فايز ولف لثريا وابتسم لها وطلع لفسم الرجال وثريا مشت للمى بسرعه وبفرحه وضضمتها ولمى مبتسمه ، كل هذا تحت نظراته وسكع زينب ، صح بالاول تضايقت بس لما سمعت كلامها عن يعقوب وانها فكرت فيه وفرحه فايز فيها نستها هالضيق واقنعت نفسها باانه (نصيب) ماتدري وش يخفي وراه هالنصيب ، وكل شي يصير خيييره من الله ولازم نرضى فيه ، وفرحه لمى تكفيها !

ثريا بضحكه:شلون الشعور
هاجر ابتسمت وجت بتتكلم ع دخله لمى
لمى ابتسمت:جمممالهم
هاجر ابتسمت:خلاص عاد انتو والله استحي
لمى:سرير سامي حطه وليد جنب سريري بس عشانك
هاجر:ههههههههه لا الظاهر تبينه عندنا انتي بعد
لمى:ولد زوجك
هاجر:خليه عندك لين يحلها ربك ياعمته
لمى:ههههههههه
ثريا:زينب وينها؟
لمى:تحت ، صح نسيت اقولكم ، شوي وبيطلع وليد
ثريا اخذت طرحتها وهاجر جممدت من الربكه
لمى قربت لهاجر ومسكت يدها
لمى:تستاهلين كل خير ، وليد مااختارك الا وهو شايف فيك اشياء كثير ماشافها بااحد غيرك ، ربي يوفقكم ويهنيكم
هاجر ابتسمت لها وثريا ابتسمت لهم ع صوت عند الباب
محمد:عمه ، عمي وليد تحت يقول تعالي زفيني
لمى ضحكت:شوي وجايه
هاجر ارتبكت ومدت يدها ومسكت يد ثريا ولمى نزلت لوليد شافته بالصاله مع فايز وسعد وبسام
لمى:مبروك ياقلبي
وليد قرب لها وهمس:الله يبارك فيك
وباس راسها ولمى ابتسمت
ومسكت يده ولفت للباقين:بزفه لحالي
فايز:اصلاً تركنا الرجال لحالهم
سعد:ههههههه اقول امش مطرود ويكذب
ضحك فايز ومشى وسعد وبسام معهه ولمى مشت وهي ماسكه يد وليد لين باب شقته وقف وليد وعد بشته وشماغه ولمى قربت له وعدلت طرف شماغه
لمى:تهبل ، بس يلا
وليد اخذ نفس ومشى معها ودخل لشقه ومن طاحت عينه عليها جمد شوي وهي منزله نظرها
ثريا باابتسامه؛بنتنا خلها بعيونك ، ماعندي اغلى منها صديقه واخت
وليد ابتسم:صديقتك بعيوني ، بس عاد ببعدها شوي عنك اعذريني
استحت هاجر وضغطت ع يد ثريا وثريا ضحكت ، قرب وليد لهاجر وبكل جراءه نسى ثريا ولمى
وليد مسك يدها وبيده الثانيه مسح ع خدها وهمس:مبروك
هاجر بربكه ماردت ورفعت نظرها وشافته قرريب لها واسستحت ونزلت راسها
وثريا اشرت للمى وطلعو بهدوء وسكرو الباب
وليد بهمس:وش سويتي انتي فيني؟
هاجر منزله نظرها وبصبعه رفع راسها وناظرت له وابتسم
وليد:ردي بسمع صوتك
هاجر بهمس:وش اقول
وليد:قولي مثلاً اللي تحسينه
هاجر سكتت شوي
وليد:طيب انا بتكلم انتي خلك ساكته
ناظرت هاجر لعيونه ووليد ابتسم وهو ينقل نظره بين عيونها وهمس
وليد:احبك
ابتسمت هاجر واسستحت ، ووليد ابتسم وبانت سنونهه ، وابتدت قصتهم الحقيقه ابتدت اجججمل ايامهم ، ابتدت ايام ينسسون فيها كل ششي مروا فيه كل تجربه خطا مروا فيها ، بينسونها دامهم مع بعض وكل واحد ساند الثاني وجنبه ، كل واحد شايل الثاني بهمه قبل فرحه ، ابتدت اججججمل ايامهم ..!
،
بهالوقت سلوى كانت تناظر لاختها خلود
سلوى:تزوج؟ ملك اليوم صح؟
خلود ماتبي تجاوب وتضايقها
سلوى مسحت دمعه نزلت من عينها:كنت خايفه من هاليوم كنت امزح معه اقول بتتزوج علي يقول لا ، صصدق ، ماتزوج علي ، طططلقني وتزوج وصرخت وصارت تبكي بحرقه

مرت ايامهم هاديه ، يوم ورا يوم ، زينب جالسه تجهز البيت بااغراض الرمضان مع بسام ، حست مسؤوليه البيت عليها بعد موت خالتها وطلاق عبير وامل وسلوى ، لمى كانت كل بين فتره وفتره تقراء رساله ضاري لها ، ماارسلت له ولا ارسل لها بس رسالته الاخيره عن حالتها بحبها ومساومه صالح له كل ماتقهرها تنقهر من داخل ع ايام كانت تامن صالح ع كل شي بس كان ناوي يبيعها ، هالرساله اللي حست انها جد هزتها ، فايز مع ثريا يجهزون اعراضهم ، بي ترتيب اثاث لشقه الجديده وبيت لم ملابسهم واشيائهم ، بالنسبه لفايز هالبيت اللي عاش فيه سنين عاش فيه طفولته ومراهقته وشبابه بيفارقه بس عشان يحس نفسه انه قادر ع العيشش برا محيطه قادر ع الحريه مو مقيد مثل ماقيدتهم امهم قبل موتها ، ثريا كانت تلم اغراضها وهي تفكر بكل لحظه عاشتها بهالشقه بين هم وضيق وبين سعاده وحب ، تذكرت مواقف فايز مع جواهر قدام عينها تذكرت قهرها وحرتها وتذكرت بدايه حبها له ، كل هالمشاعر ماراح تقدر تنساها بس شعور الحب غطى عليهم ، وليد كان ينتظر نتايج تحليله لزواجه ، اتفق معها انها بتكون ملكه بس ، عشان وضعه ووفاه امه ولان هاجر ماتبي زواج كبير ، رفضت تتواصل معه لين موعد الزواج رفضت تتواصل مع اي احد لا ثريا ولا لمى تبي تهدا وتبعد عن التوتر ، صالح من سافر انقطعت اخباره عن عياله وعن اخوانه ، حاولو يتواصلون معه بس ماقدروا ، ايقنوا باانه بيسير مسار بدر وبندر بعيد عنهممم ، سعد الشخص الهادي اللي يراعي عياله بنفسه ويهتم فيهم بنفسه وشايل فكره الارتباط بعد امل واللي شافه منها
ضاري كان عمه يتصل فيه يبيه يرجع لدبي بس رفض ويطلع الف حجه وحجه بس عشان يبقى لين يحل موضوع لمى ، لين يتاكد انها فهمته ، لين يتاكد باانها عرفت شعوره ، مايبي يرسل لها ويكلمها ويزعجها بس يبي يجيها من الباب يبي يطلبها يبي تكون معه مثل ظله بس شكلها عنيده شكلها عزيزه نفس بزياده شكلها مو مهتمه له ولا فاهمته
معقوله اللي سواه غلط؟ انه يبعد يعقوب عنها غلط؟ انه يحمي حبه ، اغلط؟ مو متحمل فكره انها تروح لغيره شلون بيتحمل يشوفها بالواقع مع يعقوب او غيره ، كم مره يرفع الجوال يفكر يكلمها بس يتردد خوف انها تتضايق منه ،ودام عرف ان وليد خطب وبيتزوج بيستغل هالشي ، واذا رفضته ، يدعس ع قلبه ولا يضايقها ويكون الشخص اللي اذا طرته عصبت ..!
،
يوم ملكه وليد ، بنفس اليوم اللي طلعت فيه التحاليل بعد ماخلصو توقيع دفتر الزواج بالدار
ببيت الجابر
وبالذات بشقه وليد
كانت لابسه الفستان الابيض الناعم ع جسمها ومسكتها الرايقهه
ثريا:يمه قلبي بنتي تزوجت
هاجر:استحي ع وجهك
ثريا بضحكه:شلون الشعور
هاجر ابتسمت وجت بتتكلم ع دخله لمى!

اما لمى كانت جالسه مو مستوعبه اللي قرته ، كل هذا صار بضاري كل هذا حس فيه ، صارت تناظر لرسالته هي تعرف عمايل امها وصالح بس ضاري تحممل كثير عشانها وهي ماتدري ضغطت ع راسها وتنهدت بضضيق
،
دخلو سعد والباقي لصاله وتغطو زينب وثريا ،
وليد:البششاره ، الملكه بكرا
ثريا بصدمه؛مستحيل
وليد:ليش مستحيل؟
ثريا:لانه مستحيل ، خير وين التحاليل
وليد:لا ع خبركم هذا
فايز مشى لين صار جنب ثريا:لاتصدقينه ، تقول بتشاورها
ثريا:اصلاً ماصدقته
وليد بضحكه:خير ان شاءالله
سعد جلس:اقول بس اجلسو ، كاني تعبت ، خطبه هالصبح
جلسو الباقين
وليد:دايم انا مقلوب ، ماعلينا ، الخدامه فوق عند سامي
زينب:ايه جمعت عيال سعد وسامي بشقتي وخليت الخدامه عندهم
وليد:مشكوره
فايز:عاد دامكم تجمعتو ، الباقين يعرفون بعدين بس بقولكم انتم
ناظروا له كلهم وثريا عرفت وش بيقول وسكتت
فايز بهدوء:شقتنا بجده تنتظرنا ، وشغلي طولت عليه كثييييير
بسام:بتروحون؟
فايز:ايه ، اكيد العيد هنا مثل عادتنا ، واوقات الاجازات اكيد هنا عندكم بس شغلي بجده
ولف لثريا وابتسم
فايز:وثريا بتكون قريبه من ريحه امها وابوها بشقتهم
ثريا ابتسمت
سعد:متى بتروحون؟
فايز:١ رمضان انا بجده ، بننتظر ملكه وليد وبعدها بنسافر
وليد:لا عاد فايز! بتخلينا
فايز:ماني مخليككم ، كل فتره بكون هنا وشقتنا فوق لاحد يجيها لنا ماراح نهجرها
سعد:الله يسهل دربكم يارب
ابتسم فايز:اجمعين
وليد تنهد:ودامكم مجتمعين اجل بقولكم شي قلته لسعد بس
ناظروا له
وليد ناظر لسعد ورجع ناظر لهم
وليد:صالح الظاهر انه سافر ، لبدر وبندر
فايز بصدمه:نعمم؟
بسام:متى؟؟
وليد:ماادري بس لان شقته فاضيه ومفتوحهه ، اسامه قالي لي امس ومتضضايق ، قلت لكم صالح مو قد المسؤوليه
فايز:ويسسافر للي ناسينا وبايعينا
وليد بهدوء:راح معهم وبيكون ثالثهم
بسام:لاحووول الله بس ، صالح موجود ولا مو موجود الا يضايقنا
سعد:الله يعين اسامه ع اللي طاح ع راسه
بسام؛اممين
،
هاجر باابتسامه؛ايه اعرفه هو اخو صديقتي لمى وولد عم ثريا
المشرفه:يعني قد تقابلتو
هاجر ناظرت لها وتبي ترقع السالفه:لالا بس اعرفه لانهم يتكبمون عنهه
المشرفه:زين اجل ، فكري وردي لي
هاجر حركت راسها بـ طيب وطلعت المشرفه ، ومشت لمكتبها ودخلتها واخذت نفس وجلست ع طق الباب
المشرفه:تفضل
انفتح الباب ودخلت هاجر مبتسمه
هاجر:موافقه
المششرفه تناظرها بصصدمه وهاجر كاتمه ضحكتها..

رد ضاري:(من وين جبتي رقمي)
لمى:(مالك علاقه ، ماعليش يعني من متى عرفتك عششان تحبني؟ ليشش تكذب؟)
ضاري:(ماكذبت)
لمى:(لا كذبت ، تدري بااي موقف انت حطيتني فيه؟)
ضاري:(دقيقه ، انتي وافقتي ع يعقوب؟)
لمى:(لاتسوي نفسك ماتتتعرف ، روح اسأل يعقوب اللي اتفقت معه ، حبك هذا ماابيه ، لاتبلششني فيه)
ضاري:(لمى افهمي)
ماردت لمى وهي تقرا رسالته انقهر منه ، حسته كذاب من متى عرفها عششان يحبها؟ مريض هذا
نزلت جوالها وقامت بقهررررررر رفعت شعرها ومشت لدولابها طلعت بجامتها ع صوت رساله بجوالها ، مااهتمت ودخلت تبدل ملابسها وطلعت ووربتبت شعرها وطلعت من الغرفه بسكرت الباب
،
المشرفه ناظرت لفايز وابتسمت ورجعت ناظرت لوليد
المشرفه:يعني بكون عديل فايز
وليد ابتسم:لا يالغاليه ، ثريا بنت عمنا
المشرفه رفعت حاجب:هي بنت هالدار
وليد:وبنت عمي
فايز:مو هذي سالفتنا ، سالفتنا ان هالرجال طالع عمرك جاي ويبي هاجر حليله له بشرع الله وسنه رسوله
المشرفه:طبعاً ، بنشاور البنت ، ودام فايز اخذ مننا تقدر تسأله عن المطلوب وتسويه
لف وليد ناظر لفايز وفايز ابتسم
المشرفه:اترك رقمك عندنا ، وبنكلم البنت ونرد لك
سعد:ماقصرتي جزاك الله خير
المشرفه:العفو
وقامو ووليد لف للمشرفه كتب رقمه ووقف
وليد:نبي نملك قبل رمضان مابقى عليه شي
المشرفه ابتسمت:ان شاءالله
وفايز سحب وليد وطلعو
وليد:لما قالت انها بتشاورها كنت بقول ان البنت موافقه بس خفت افتح عليها باب
فايز:زين انطميت ، امش قدامي بس
بسام شافهم يتتكلمون بهدوء:وانا مذا جايبيني مزهريهه
وليد:وبنرجعك مزهريهه
بسام:اوريك انت وراسك هذا وانا جاي معك
وليد:هههههههههه خلاص اسف
ابتسم بسام وركبو لسياره سعد ومشششى
،
لمى كانت جالسه مع ثريا وزينب وتسمعهم يتكلمون بهدوء وهي تحس نفسها ع نار وهي تتذكر رسايل ضاري ، شلون ارسلت له ششلون تجراءت
ثريا:لمى حبيبتي تبين شاهي
ناظرت لها لمى وحركت راسها بـ لا وقامت ومشت لغرفتها
ثريا:لمى فيها شي والله غريبه
زينب:يمكن لانها ماتبي تجلس معي وهي ماتبي اخوي
ناظرت لها ثريا:لاتقولين كذا
زينب:اقهرت ياثريا ع يعقوب ، ماادري وش صار عليه ماادري هو مايبيها او هي ماتبيه
ثريا:ماتدرين وين الخيره فيه ، وبعدين وش دخلك انتي لو رفضت اخوك تبقين زينب الغاليه ، مالها علاقه ، هذي سالغه نصيب ، لاتضايقين نفسك
ابتسمت زينب:ياجمال كلامك
ابتسمت ثريا:عمري انتي
،
دخلت لمى غرفتها ومشت لجوالها شافت فيه رسالتين منه فتحتها ، كانو شوي طوال ومن قرت الكلام جممممدت وصصارت تعيد تقراه بهدوووء عشان تستوعب ، كل شششي صار بينه وبين صالح من خطبها قبل كم ششهر ومن شافها بالصدفه من تعلق قلبه فيها ومن مساومه صالح فيها!

ع سفره الفطور
وليد بحماس:انا وسعد وبسام معنا وفايز ، بنروح
فايز:من قال بروح معك
وليد:تروح وانت ماتشوف الدرب
سعد:ههههههه متى تبينا نروح
وليد:يعني متى ، بعد الفطور ، ترا فايز لما خطب ثريا راح لهم الصبح ، لان المشرفه ماتستقبل العالم الا الصبح ونتكلم معها برواق
ثريا ناظرت لفايز:مادريت اصلاً
فايز:شغلي سكيتي انا
وليد:انا مو سكيتي ، انا بروح اخطب هاجر وهاجر تدري وكلكم تدرون
ثريا ابتسمت ولفت للمى اللي جالسه معهم وساهيه وزينب اللي تناظر للمى وكانها تفكر
لفت ثريا لفايز وهمست:شوف لمى
لف فايز وناظر لها واخذ نفس
فايز:لمى ليش ماتاكلين؟
لمى ناظرت لفايز:هلا؟
وليد:لا عاد مو معنا انتي؟ اقولك بروح اخططب هاجر
ابتسمت لمى:جد؟ مبروك
وليد استغرب والكل انصدمو من رده فعلها ولمى تناظرها حست عليهم وقامت
لمى:بروح لغرفتي بس فايز ابي جوالك لانه نفس جوالي وشاحني الظاهر خربان بشوف يشحن جوالك ولا لا بتاكد، او جوالي الخربان
فايز مد جواله لها واخذته ومشت
سعد:شكلها متضايقه؟
وليد:يمكن تذكرت امي
بسام ناظر لزينب وزينب تضايقت وقامت من السفره وحس عليها بسام
،
دخلت لمى غرفتها وقفلت الباب وفتحت جوال فايز واخذت جوالها ودورت اسسم ضاري لين طلعته وسجلته بجوالها وطلعت بسسرعه من جوال فايز وقفلته ونزلت جوالها وطلعت رجعت لطاوله ومدته لفايز
لمى:شاحني خربان ، مشكور
فايز:ابشري بشاحني ، تلقينه فوق
لمى ابتسمت:لا مو محتاجته اللحين
ومشت وفايز قام:يلا يالخطابهه نروح نخطب هاجر لولدنا
وليد ابتسم وقام:عاش
ضحك فايز وقامو سعد وبسام ولف فايز لثريا وهمس:انتبهي لنفسك
حركت راسها ثريا باابتسامه:تمام ، ودي لو اكون مع هاجر بس عارفه المشرفه ماراح توافق تخبرها هالوقت
فايز غمز لها؛تعرف ، ولدنا مايصبر
ثريا:هههههههههههه
ابتسم لها فايز ومشى معهمم وركبو سياره سعد كلهم ومشششو ،
لمى صارت تناظر لرقمه بهدوء واخذت نفس وناظرت للباب مقفل ، رفعت جوالها وجمعت جرائتها وارسلت له
لمى:(سلام عليكم ، ضاري؟)
ومن ارسلت حسست يديها جمدت من الربكه ونزلت الجوال ع صوت رساله ارررتبكت ورفعت جوالها شافت رده
ضاري:(وعليكم السلام ، ايه نعم ، مين؟)
لمى صارت ترجف ووقفت شششوي وبعدها ارسلت
لمى:(بااي حق تتكلم مع خطيبي وتقول انك تحبني ، عفواً من انت؟ ترا ماعرفت اسسمك الا بالصدفه ، بااي حححق تقول له يبعد عني؟)
ضاري من قرا الرساله جمممد مو مصصدق انها هي ، ششلون جابت رقمه؟؟ ابد ماتوقعها بهالجرائه
رد ضاري:(...!

زينب تكلم وتضحك:هاه ، شرايك بذوق اختك
يعقوب سكت واخذ نفس:حلوه
زينب استغربت وناظرت لبسام جنبها:يعقوب فيك شي؟
يعقوب:لا ، زينب البنت حلوه بس ماادري شكلي مااعجبتها او يمكن طريقه تفكيرها غير عن تفكيري ، انا قديم وقليل تهتم بالذوق القديم
زينب انصدمت من كلامه؛يعقوب وش تقول انت ، لمى واعرفها تفكرها متفتح يعني تتقبل الكل
يعقوب:ماادري زينب ، يمكن الله مو كاتب لي معها نصيب لاتجبريني ع شي مانبيه ، البنت واضح جميله وواعيه بس فيه حاجز بيننا
زينب جمدت ماقدرت تتكلم وترد عليهه
يعقوب:يلا بنام سلام
وسكر وزينب نزلت الجوال ولفت لبسام:وربك انك صادق الولد مو طبيعي
بسام:حاس ان فيه شي ، وش يقول
زينب صارت تتكلم وتقول له اللي صار وهو رفع حاجب مستنكر منه
،
فايز كان منسدح يناظر لثريا وهو ترتب اغراضها بالشنطه وساهيهه
فايز بهدوء:اكسر راس اللي تفكرين فيه ومخليتني هنا لحالي
لفت ثريا ووقفت ومشت له:ماحد اخذ تفكيري بس بسألك
فايز مسك يدها وجلست جنبه:سمي
ثريا:انت تبي يعقوب ياخذ لمى
فايز عقد حواجبه وهو يفكر:شوفي يعقوب مايعيبه شي وطيب ، بس للامانه تذكرين ضاري
ثريا بهدوء ماتبي تبين له حركت راسها بـ ايه
فايز:ايه ، سالفه خطبته للمى ، هو يبيها وجايني يبني اكلمها ، وضاري فوق كل شي صار بيننا يبقى اخوي وصديقي وتمنيته نسيبي
ثريا بضيق:لمى متضايقه تحت ، شكلها ماتبي يعقوب
فايز استغرب:جد؟
ثريا حركت راسها بـ ايه
فايز جلس زين:اروح لها؟
ثريا:لا لانها نامت ، بكرا نتكلم معها احسن
فايز:والله براحتها تبيه او لا هذا قرارها هي
ثريا بهدوء قامت ورجعت تكلم اغراضها وفايز صار يفكر ، وش اللي يخيلي لمى ماتوافق ع يعقوب!
،
يوم جديد
الساعه ٧:٠٠ ص صصصصرخهه ببيت اهل عبير ، وصلت ورقه طلاقها ، صالح طططلقها ولا حسب حساب العشره بينهم ماحسب حساب عيالها نسى العذاب الل تحملته من امه عششانه وعشان عياله نسى كل شي وطلقها
بهاللحظه كان صالح ماشي وهو ساحب شنطته ودخل بالمطار وتحديداً من بوابه المغادون ، مالتفت وراه ترك مسؤلياته وواجباته ترك كل شي وابعد ، ترك كل شي ولا يبي يرجع له ابد ترك كل همومه ع عياله واخوانه ولا اهتم..!

بعد ساعه استاذنو اهل يعقوب ومشوا وبقت زينب وثريا بالمجلس
زينب:متحممممسه اشوف رده فعل يعقوب لما شاف لمى
ثريا ابتسمت:تصدقين ماشفناها لما رجعت من عنده؟ بقووم اشوفها
زينب:تمام وانا بتصل بـ يعقوب
قامت ثريا ع صوت بسام وتغطت
بسام ابتسم:السلام عليكم
زينب:هلابك
بسام:تغافلت العيال وجيت
ثريا تركتهم ومششت خلتهم ع راحتهم ، مشى بسام وجلس جنب زينب
بسام:من بتكلمين
زينب:يعقوب بششوف وش رده فعله
بسام اخذ نفس:من طلع من عند لمى وهو غريب ، ساهي ولا تكلم كثير
زينب استغربت وبعدها ضحكت:عادي يمكن يفكر فيها
بسام؛ههههههه يمكن
،
طقت ثريا باب غرفه لمى ورد عليها صوتها
لمى:بنام
ثريا استغربت بس مااهتمت وفتحت الباب
ثريا:خير تنامين هالوقت ، وش صاير معك
ومشت لها وجلست جنبها
لمى تنهدت وناظرت لثريا شوي وبعدها ابتسمت
لمى:قال لي انه ضاري ، اللي خاطبني يحبني وانه مايقدر يخليه يعيش متضايق واني اقول لكم ان يعقوب مو عاجبني ولا ابيه وتتكنسل الخطبه واخذ ضاري
ثريا بصصدمه:نعم نعم؟
لمى عصبت:ضاري اللي مااعرف عنه غير اسسسمه يحبني ! وقايل ليعقوب ويعقوب قررر يطلب النظره الشرعيه عشان يقووول لي ان ضاري يحبني ، وانا مثثثثل الحما كاششخه وطالعه له
ثريا بصصصدمه تناظر لها
لمى انسدحت وسحبت لحافها:كذا انا ، حظي واعرفه
ثريا:لمى دقيقه لاتنامين وش بتسوين؟
لمى:ماابي اسسوي شي ضاري ويعقوب قررو عني ، بس يبطططون يلعبون فيني لاابي لا ضاري ولا يعقوب ذا
ثريا بضيق همست:ياعمري انتي ، لاتشيلين هم ، بجيك الاحسن
لمى:ثريا ماابي اتكلم اكثر عنهم ، ياقلبي ابي انام
ثريا قامت:تمام ، عوافي
ومشت لنور وطفته وطلعت وسكرت الباب وهي عارفه ومتأكده انها سكرت الباب ع وحده تبكي قهرررر داخلها كانت متعششمه خير بس الصدمه عليها كانت اقوى ، وش ذنبها اذا حبها ضاري وهي ماتعرررفه اصلاً ، وتكبم فيها قدام يعقوب خطيبها الثاني ، ليشش يقرر عنها من تاخذ
،
فايز ناظر لوليد:تدري وش شايل همه اللحين
وليد ناظر له
فايز:ضاري وش بنقول له ، جاني يقول شاريها وش ارد له
وليد بهدوء:الله يعينه عاد ، هذا يعقوب وخطبها ولمى شافته وش بنسوي
سعد:ضاري لو يبي جد يجي ويكلمنا كلنا ، خلاص عاد البنت بتكون حليله يعقوب لاتجيبون طاري ضاري ذا
فايز اخذ نفس وقام:يلا انا بنام تعبان ،توصون شي
وليد:ايه مثل مااتفقنا بكرا بنروح لدار كلنا
فايز ابتسم:مانسيت والله
سعد:ههههههههه
وليد:اذكركم عاد ، وصالح هذا مختفي بعد
فايز ماتكلم ومششى عنهم وطلع وسعد لف لوليد
سعد:وش يسوي اسامه عندنا اليوم
وليد بهدوء اخذ نفس وصار يقوله عن سالفه صالح وسعد انصصدم ..!

Most Popular Instagram Hashtags