manayer_story7 manayer_story7

1,469 posts   2,708 followers   1,481 followings

راوية كويتية🇰🇼🖤  خاتمه ل ١١ رواية خيالية هدفي اوصل رسالتي أخليكم تعيشون معاي ان كان فرح او حزن وبكل رواية بتحسون نفسكم ضمن هالشخصيات 3k 🙏🏻

"٩١"
بعد جم شهر …
اريام وقفت عند باب البيت وطقت الباب …
تبطل الباب وابتسم الشخص اول ما شافها…
مشاري: حياج دخلي تنطرج صارلها ساعة …
ضحكت اريام ودخلت وما شافت الا البنت الصغيرة تركض لها وتصرخ بأسمها بفرحه: اريااام
اريام ابتسمت : عيونها
شالتها اريام وباستها : اشتقتلج وايد
الطفلة : وانا بعد
اريام ابتسمت ونزلتها : شنو اليوم تبينا نلعب ؟!
الطفلة: نرسم…
اريام : ماشي يالله امشي…ركضي
توها بتروح …
مشاري: اريام
اريام لفت بإبتسامتها: هلا
مشاري: مشكورة … على وقفتج مع بنتي وحتى وانتي مسافرة كنتي طول الوقت تسألين …كبرت وشافتج انتي … ما حسستيها أبداً بفراق أمها … انا اعتبرج وحده من اهلنا أخت عزيز على قلبي …
اريام ابتسمت: هل الكلام مليون مرة اسمعه وارد أقولك …اني ما سويت شي …انا مستانسه بهالشي
مشاري ابتسم : هذا من طيب اصلج
اريام : تسلم
لفت بتروح…
مشاري: اَي صح اريام
اريام لفت عليه وضحكت: قول
مشاري: قررت آخذ بقرارج وأتزوج … ابي ام حق بنتي وتعيش معانا
اريام ابتسمت : زين بس اختار صح …
مشاري: ان شاءالله
اريام ابتسمت …
مر الوقت وخلصت اللعب وقامت …
اريام : انا بروح
مشاري: ليش تو الناس
اريام : ما عليه عندي شغل لازم اروح أجابله
مشاري: يعطيج العافية
اريام : الله يعافيك
باست الطفلة ومشت …
وصلت عند شغلها …
اريام : حلو وايد انا معاكم … خل ناخذ راحه
تنهدت ولفت على البناية وتأملت فيها وابتسمت …قاعد تشوف حلمها تحقق بعد مجهود طويل " غلطان اللي يقول محد يقدر يعيش من غير حب … غلطان اللي يفكر ان الحياة مجرد زواج … الحياة حلم وانت بنفسك تحققه بشهادتك ومجهودك … فكر بنفسك قبل كل شي اَي اَي صير اناني …لأنك انت بتعيش …انت اللي تورد حياتك او تسودها … اهيا اختيار … وحياتك بيدك وبخياراتك … لا تلوم الحياة كل ما صار شي ما يعجبك … لان الحياة تمشي على اختيارك … "
وبجذي أقول نهيت روايتي ال حادي عشر …أتمنى تكون نالت على اعجباكم وان شاءالله القادم احلى 💕✨
طلب وصلو الكومنت فوق ال ١٠٠ برايكم بالرواية مدام هذا آخر بارت✨

"٩٠"
كان الضحك والسوالف مالي البيت…
فاطمه: والله اشتقنالج …اربع سنين
اريام : شنسوي بعد …بعدين هالاربع السنين اللي طافت انصدمت من حال كل واحد فيكم اللي تزوج واللي خطب واللي تخرج واللي فتح له مشروع…!
فاطمه : شفتي شلون ؟!
الخاله ليلى : عاد لا تقطعينا تعالي كل فترة
اريام ابتسمت : ان شاءالله …
لفو الكل على الباب اللي تبطل ودشت وحده شكلها غريب على اريام …!
ام وليد: هلا لولوه يما حياج
لولوه : سلام
الكل : وعليكم السلام
راحت لولوه وقَعَدت يم وليد …
ام وليد: ما عرفتج يما اريام هذي لولوه زوجه وليد …!
سكتت اريام منصدمه …انصدمت مو لان ما تبي يصير هالشي او ان غارت لا بالعكس لان ما توقعت بيصير هالشي … ما توقعت بيفكر بيتزوج مرة ثانية !
اريام ابتسمت: مبروك ما دريت …أسفه اذا تأخرت
لولوه: لا عادي …فرصه سعيدة …اريام
اريام : وانا اسعد
للحظه طاحت عينها بعين وليد اللي كان يطالعها وجنه ناطر ردة فعلها بس للأسف مو هذي ردة الفعل اللي كان ينطرها …كانت باردة!
كملت سوالفهم وتعشو وطلعت اريام شوي برا …
مرت ثواني وحست بشخص صف يمها … عرفته من غير ما تلف تشوفه… تعرفه من صوت خطواته وعطره اللي ما تغير …!
وليد: اربع سنين !
اريام ضحكت: اربع سنين …مرت
وليد: امّم مرت … ما عرفتج لما دخلتي تغير شكلج …شعرج اقصر
اريام : اربع سنين مو شوي أكيد بتغير …
وليد سكت وطلع باكيت زقاير من مخباته
اريام لاحظته وسكتت ثواني : قمت تدخين؟!
وليد: اَي …من مدة
طالعها: صارلي اربع سنوات…
اريام طالعته ثواني ولفت ويها : زوجتك ماشاءالله حلوه
وليد: عيونج الحلوه
اريام : متى تزوجت؟!
وليد: ما صارلي سنه …
اريام : قصة حب؟!
وليد: لأ زواج تقليدي
اريام هزت راسها وسكتت
وليد سكت ثواني: اشتقت لج …
اريام ابتسمت : وانا بعد
وليد بتردد لف عليها: اريام ليش صار جذي؟! ليش ما كملنا ؟! كانت علاقتنا بالبداية حلوه …شصار؟!
اريام طالعته وسكتت ثواني : كان وليد كان… الحين كل واحد عاش حياته …مكتوب لنا ان نتزوج ونحب بعض وننفصل بالنهاية …نهاية علاقتنا … الفراق …انت الحين متزوج وبتصير يوم من الأيام ابو وبتكبر عايلتك وانا بحقق أحلامي اللي كتبتها بأوراق ونستني الحياة اني أحققها …كل شي خيره …
وليد سكت ثواني : انا تزوجت عشان أنسى قلت أبدي صفحه يديدة مع حب يديد
اريام : راح تنسى تفاصيل وتفاصيل ماراح تنساها… انت راح تضل ذكرى حلوه مرت علي … راح اتذكر انك كنت الشخص اللي عشت معاه وحبيته وكنت في يوم من الأيام زوج …ماراح أنسى هالشي ابداً
وليد سكت ثواني: اريام للحين تحبيني؟!
اريام سكتت ثواني : احبك بس مو مثل قبل …خُف حبي … الحياة لهتني ونستني
التكملة تحت👇🏻

"٨٩"
خلونا نجدم سنين …اربع سنين مرت مثل البرق …بهالاربع سنين هذي عاشت اريام فيها اسوء شعور وما تحسون فيه الا لما تعيشونه…الغربه! الشوق …لو تسافر اجمل المدن أسبوعين بس ! وتتمنى ترد ديرتك… بين اهلك … بلحظه لقت نفسها اريام بيدها شهادة الهندسة اللي تمنتها بيوم من الأيام واجتمعت الشهادة بإسمها…المهندسة اريام …
ولقت نفسها بلحظه… بمطار الكويت…
كان صوت اليباب والفرحة مالي المطار كله…
الام ودمعه الفرحه: حمدالله على سلامتج
اريام : الله يسلمج حبيبتي انتي
دلال: قاصة شعرج !
اريام : اَي تغيير حلو صح؟!
دلال: وااايد مصغرج اكثر
اريام اكتفت أنهى تبتسم …
الكل خفف شوقه لها بحضنها…
طلعو من المطار وردو البيت …
اريام ابتسمت ومدت اَيدها للشخص اللي ركض اول ما شافها ونطق بكلمه: أليام…
اريام لمته وضحكت :عيون وروح اليام انا …
مريم ابتسمت :عبود تعلم تقول خالتي عيب
اريام : لا لا خليه يقول اريام شنو خالتي!…اشتقت لك وايد انت اشتقت لي ؟!
عبدالله: اَي وايد…
أريام ضحكت بتعب وقامت :انا بروح انام …
الام : روحي ارتاحي يما
صعدت اريام غرفتها وقطت نفسها بالفراش بتعب…
الكل عرف ان اريام رجعت الديرة والكل كان ينطر شوفتها ف قررت انها تروح بيت أهل وليد…واهلها!
قعدت وتجهزت وشافت نفسها بالمراية وابتسمت للصورة النهاية …
لفت على طقه الباب ودخلت…
مريم : اووو كاشخه …كل هذا عشان بتروحين عند أهل وليد؟!
اريام : لا …حق نفسي … استانس لما اشوف نفسي بالمراية مو كل شي أسويه حق الناس
مريم ابتسمت ونزلت راسها وسكتت ثواني: اريام …في موضوع بستشيرج فيه…
اريام : قولي اسمعج
مريم : في احد خاطبني…مطلق وما عنده يهال يدري اني مطلقه وعندي ولد وأهوى راضي
اريام: اوك …شوفيه ويمكن يكون خوش واحد
مريم : يعني انتي مع اني اتزوج
اريام ضحكت بإستغراب: أكيد…يعني انا مالي شغل هذي حياتج وبعدين انا كنت رافضة زواجج من شخص بايعج …يمكن هالشخص اللي خطبج شاريج
مريم ابتسمت وبعد سكوت: وانتي ليش ما تشوفين الشخص اللي شاريج
اريام لفت عليها: لان شايلة من بالي هالفكرة مرتاحة بحياتي وفِي أشياء جدامي اكبر من الحب والزواج
مريم : عيل ليش تنصحيني بالزواج ؟!
اريام : لان تفكيري غير عن تفكيرج…انتي عيشي بأحلامج وانا أعيش بأحلامي
مريم هزت راسها ب أوك
اريام : انا بروح تأخرت …مع السلامه
خلتها وطلعت وركبت سيارتها ومشت …
وصلت بيت أهل وليد وقبل لا تمد اَيدها على الجرس تنهدت وضغطت على الجرس وبعد ثواني بطلت لها الخدامه ودشت والكل لف عليها…
اريام : سلام …
التكملة تحت👇🏻

"٨٨"
طلعت الشمس وضوت الغرفه كلها واصدمكم ان اريام على حالها … ما نامت
كانت لامه ريولها وقاعدة بالفراش وما تحركت منه …! مصدومة… الخبر مو داش بالها … كانت تنكر وتحط اقنع عذر …اشاعه!
رِن المنبه على الساعة ٦ الصبح… ووبرود صكت المنبه جنها ناطرته يرن او متعودة …!
وآخيراً تحركت من فراشها وقامت وراحت تكرمون الحمام وكبت على ويها ماي و طالعت نفسها بالمراية ثواني تستوعب …! وفجأة ما حست الا اهيا منهار بجي !… توها تستوعب اللي صار جنه قطرات الماي اهيا اللي صحتها…!
بجت بجية شعور الفقدان …بشكل عام
طلعت بعد دقايق وقَعَدت بالفراش …لفت على تليفونها اللي رِن وخذته بخمول وردت على …
اريام : هلا طيوب
وحده معاها بالجامعه ( مو مهمه)…
طيبة: وينج انتي ادق عليج من أمس ما تردين
اريام : أسفه ما شفت
طيبة: سمعتي؟! بخبر وفاة فيصل…
اهني تأكدت وما قدرت تقنع نفسها انها اشاعه …لان هذا الصج …!
اريام : اممم سمعت …الله يرحمه
طيبة : اَي والله الله يرحمه جد كان خوش واحد …
اريام بقصة : اَي كان خوش واحد
طيبة : قالولي شلون مات … شخص دعمه وأهوى يخطر الشارع …كان اللي يسوق سكران
اريام سكتت ثواني وحست بقشعريرة اول ما سمعت شلون مات…!: صج؟!
طيبة :ااي… انتي باجية ؟!
اريام : لأ بس تضايقت عليه …
طيبة : اَي كان قريب منج … وأهوى كان يعزج وايد
اريام سكتت ثواني: ايي أدري …
طيبة: انا اخليج بس كنت بتطمن
اريام ابتسمت من بين ضيقها : مشكورة وايد…
طيبة : ما سويت شي …باي
اريام :باي
صكته اريام وتنهدت … حست ان لازم تتمالك نفسها …كان عزيز وفقدانه كان مؤثر …بس لازم تكمل حياتها وترد الديرة وبيدها شهادتها…
" يا قساوة الموت …شعور صعب … تسمع فجأه خبر موت شخص …فجأه جذي …حتى لو مر بجزء من حياتك …بتتعور وبتتأثر … لان عندك ذكرى معاه بس وقفت عند حد معين… لان مو موجود عشان يكمل هالذكريات "
توقعاتكم:.🤔

"٨٧"
اريام سكتت ثواني : انا بروح ب تاكسي أحسن
لفت بتروح بس قضبتها أيده …
فيصل: اريام
اريام طالعت أيده
فيصل لاحظها وخر أيده عنها…: أسف … تضايقتي؟!
اريام ابتسمت بتصنع : لأ شيلي يضايق!
فيصل: اريام قلتلج لا تفهميني غلط …
اريام : ما فهمتك غلط … بس ما عندك فرصة
فيصل: ليش؟! شوفي اذا عشان انتي مطلقه ف بالعكس ما عندي مشكله مع هالشي
اريام : لأ … المشكلة اهيا ثقه … ثقه بالحب ما قمت اثق
فيصل : ما فهمت !
اريام : ماراح تفهم …لان لازم تحس فيه
فيصل سكت ثواني : للحين تحبينه؟!
اريام استغربت : منو؟!
فيصل: وليد… طليقج
اريام سكتت ثواني : اَي… للحين احبه
فيصل هز راسه ب اوك
اريام : أسفه اذا كسرتك…كسرت ناس وايد واولهم طليقي … لان فكرت بعقلي ! القلب والعقل ما يتفقون …
فيصل طالعها وابتسم بضيق : عادي …
اريام طالعته واكتفت انها تبتسم ورفعت اَيدها اول ما شافت تاكسي …
وقف وبطلت الباب ولفت على فيصل …
اريام : مع السلامه
فيصل ابتسم : مع السلامه
اريام ابتسمت وركبت ومشى …!
فيصل تنهد بخيبة أمل ومشى …
عند اريام اللي كانت طول الطريج واهيا متوترة وتفكر بأعتراف فيصل … انحاشت من الحب وراحت دولة بعيدة وترد تعيش الحب مرة ثانية…! بس الفرق أختلاف الشخصيات …!
مر الوقت بشقه اريام …
كانت تكلم دلال فيديو …
دلال: وبس ان شاءالله راح نملج اول ما يتخرج ويكون انتي بعد تخرجتي
اريام : ان شاءالله
دلال: فيج شي؟!
اريام :لأ
دلال: جذابة مو علي … في احد مضايقج ؟!
اريام : لا لا بس …اشتقت حق الديرة واشتقتكم لكم
دلال: تو الناس صار لج شهر بس برا الديرة … بعدين اريام انتي اخترتي هالشي …
اريام : تدرين شنو المشكلة …اختياراتي … اختار ويكون الاحسن بس …احس مو هذا اللي أبيه
دلال: بس هذا الاحسن لج
اريام هزت راسها :اَي …
دلال: المهم خلينا نغير السالفة خل اقولج شصار لي اليوم بالجامعه …
سولفو وضحكو وكل وحده صكته من الثانية ونامو…
الفجر:…
عند اريام اللي فزت من نومها متنرفزة من صوت الهزاز اللي بتلفونها وقامت وخذته وانصدمت من كمية الناس اللي دازين والمشكله نفس الخبر …! " انتقل الى رحمه الله فيصل محمد ال…"
اريام طالعت الاسم وقرته فوق العشر مرات … تتأكد فيصل فيصل ؟! ولا اسم مشابهه؟!
توقعاتكم:.🤔 هذا آخر بارت حق اليوم 💕✨

"٨٦"
بشوارع أمريكا كان الدخان اللي يطلع اول ما احد يتكلم يُبين درجه الحرارة جم…!
صوت مكينه القهوة وصوت احد ينطق اسم …اريام …قهوتها جهزت
اريام ضحكت على طريقة نطقها لإسمها وشالت اَيدها من مخبات جاكيتها … تدفي اَيدها وخذت كوب القهوة وحاوطت الكوب بإيدها من البرد …!
قعدت على الطاوله : واااي ماني قادرة اشيل أيدي من الكوب …برد ……: كل يوم قاعدة تبينين لي شكثر متمسكه بوطينتج برغم من جوها الحار…
اريام ضحكت : شسوي مو مال اجوائكم ال……
قاطعت كلامها وبتنبيه: فيصل دير بالك القهوة
فيصل بسرعة عدل قهوته وتنهد براحه : اوففف مالي خلق أغير لبسي
اريام ابتسمت
فيصل : اييي …نكمل؟!
اريام عدلت قعدتها: نكمل تفضل اشرح …
فيصل: شوفي يبا ال…
حلوة الدراسة بهالاجواء…!
مر الوقت وطلعو من الكافيه…
اريام لفت على فيصل: مشكور جد يعني خذيت من وقتك عشان تشرح لي…!
فيصل: شدعوة نعين ونعاون
اريام ابتسمت
فيصل طالعها وسكت ثواني: في احد يوصلج؟!
اريام : بأخذ تاكسي…
فيصل: لا انا اوصلج
اريام سكتت بتردد!
فيصل ضحك: شفيج خفتي والله ماراح اعضج… لا تحاتين آخاف عليج مثل ما آخاف على اختي
اريام ابتسمت وهزت راسها ب اوك
ابتسم فيصل وراحو يتمشون لين ما يوصلون السيارة كانت شوي بعيد …
كان بينهم هدوء كانت بس خطواتهم اللي تنسمع…! بس ما طال هالسكوت …
فيصل بتردد: اريام
اريام لفت عليه: هلا
فيصل سكت ثواني : ودي اقولج شي بس خايف تفهميني غلط…!
اريام ضحكت: لا تحاتي ما أفهمك غلط … انت اخوي ما أفهمك غلط … ما أتجرأ أصلاً على وقفتك معاي تتوقع في يوم من الأيام راح أشك فيك؟!…
فيصل نزل راسه وسكت ثواني : بس انا ولا مرة اعتبرتج أخت
فجأه اريام وقفت خطواتها ولفت عليه
فيصل : انا معجب فيج اريام …
اريام طالعته وسكتت
توقعاتكم:.🤔

"٨٥"
خلونا نجدم أسبوع تقريبا:…
صكت اريام جنطتها ولفت على الباب اللي انطق وابتسمت لما شافت…
دلال: يعني خلاص راح تسافرين …ماراح تغيرين رايج؟!
اريام تنهدت وسكتت ثواني: فكرت وايد … بس ما لقيت غير هذا القرار الانسب لي
دلال : انج تسافرين وتهدين اهلج؟! هذا انسب قرار؟!
اريام : انا رايحه اكمل دراستي
دلال ضحكت بستهزاء ونزلت دمعتها : لا تجذبين على نفسج … الدراسة كانت عذر عشان تسافرين
اريام : ما تبين سعادتي؟!… ما تبين راحتي ؟!
دلال: امبله …بس انا ؟!
اريام : راح أكون معاج كل يوم …راح تحسين بوجودي وانا بدولة ثانية
دلال مسحت دمعتها وهزت راسها ب اوك
اريام ابتسمت وقربت لمتها …
دلال شدت عليها: راح اشتاق لج …
اريام : وانا اكثر والله … وانا اكثر
بعدو عن بعض وقاطعتهم …
الام : يالله يما عشان نمشي
اريام تنهدت: يالله …
نزلو وركبو السيارة وراحو المطار …
وصلو وكان بقى على الطيارة ساعة تقريباً…
ودعت اريام الكل …
الابو : ديري بالج
اريام : ان شاءالله …مع السلامه
مشت واهما مشو …
وبعد جم خطوة وقفت فجأه لما سمعت اسمها بصوت شخص …
لفت عليه وابتسمت اول ما شافته شلون كان يتنفس بتعب …
وليد: نسيتي تنطريني يعن… سكت ثواني : تعبت
اريام ضحكت وطلعت ماي من جنطتها ومدته له وخذاه منها وشرب …
وبعد ما خلص : المهم نكمل
اريام نزلت راسها وضحكت …
وليد سكت ثواني: ما عني مابيج تروحين …بس هذي حياتج …للأسف ماني مسؤول … لو بيدي جان ما خليتج تروحين وتنحكرين بحياتي …
اريام سكتت…
وليد: راح اشتاق لج … راح اشتاق حق وجودج بحياتي … كنتي شي حلو بحياتي وراح تضلين ذكرى حلوه برغم من المشاكل والصعوبات اللي عشناها…
اريام هزت راسها وابتسمت …
وليد: شدي حيلج …وأي شي تبينه انا موجود
اريام : ان شاءالله
وليد ابتسم وسكت ثواني: احبج وايد
اريام ضحكت من بين دموعها اللي نزلت : وانا بعد
وليد : لا تبجين
اريام هزت راسها: ان شاءالله …
وليد: الله يوفقج
اريام سكتت ثواني: ويوفقك وليد…
لفت ومسحت دموعها اللي ما كانت راضية توقف …
ركبت الطيارة وقَعَدت بكرسيها وطلعت من جنطتها ورقه … كانت ورقة طلاقها وابتسمت بضيق وما حست الا واهيا مدمرة الورقه بدمعتها اللي نزلت …!
توقعاتكم:.🤔

"٨٤"
انحط كوب قهوة على الطاوله …: تفضلي
اريام : شكرًا …
سحب الكرسي وقعد …: اَي ما عرفتج على نفسي… اسمي مشاري
اريام : عاشت الأسامي
مشاري: عاشت ايامج
اريام : ان شاءالله أحسن؟! …يعني اقصد وضعك
مشاري: الحمدالله …
اريام نزلت راسها : الحمدالله …
مشاري سكت ثواني: ليش مهتمه ببنتي ؟!
اريام تنهدت : لان كان لي دور بخسارة أمها … يعني بالقصة
مشاري: شوفي انا احترمج واحترم اللي قاعد تسوينه…بس مو ملزومه انا ابوها مجود
اريام : تقدر تعطيها حنان الام؟!
مشاري سكت ثواني: مادري …
اريام : شوف انا ما اقصد ان أصير لها ام …بس ابي أكون قريبة منها
مشاري سكت ثواني : وليش اثق فيج ؟!… شلون ادري انتي وحده ينوثق فيها ولا لأ ؟! ما اعرفج
اريام سكتت ثواني : مادري …اتبع حساسك …
مشاري سكت
اريام : ابيك تعرف نيتي مساعدة مو اكثر …
قامت وعدلت الكرسي: عن إذنك ومشكور على القهوة …
لفت ومشت…
مشاري: العفو …
مشت اريام ووقفت فجأه اول ما سمعت اسمها …
لفت اريام على الصوت : فرح!
فرح قربت منها : انتهى ؟!…
اريام نزلت راسها وفهمت قصدها : أتوقع اَي…انتهى
فرح : مابيكم تفترقون بس…هذا قراركم وحياتكم
اريام : الكل ما بينا نفترق فرح … لان يشوفون الصورة الحلوه اول ما يشوفنا …عايشين بسعادة … بس انا ما ذقت السعادة
فرح سكتت ثواني وضحكت: ما توقعت بيوم من الأيام يصير هاليوم هذا…! انتي ووليد
اريام : ولا انا …توقعت الحياة اللي رسمتها بدفتري بتمشي مثل ما رسمت … بس مشت العكس …كان حلم وكان ودي يتحقق
فرح تنهدت وسكتت ثواني: عيل المفروض ما تحلمين او تتأملين بأحلامج …عشان لا تطيحين
اريام نزلت راسها وابتسمت بضيق: طحت …طحت وما سمو علي
فرح ضحكت وسكتت ثواني : ببالج حلم يديد؟!…
اريام : ببالي حياة يديدة … مو حلم لان بيصير …
توقعاتكم:.🤔

"٨٣"
اليوم اللي بعده :…
مشت بممرات المستشفى وبيدها باقة الورد لين ما وصلت باب الغرفه وطقت الباب ودخلت وارسمت الابتسامه على ويها لما شافت الكل موجود…
اريام :سلام
الكل : وعليكم السلام
سلمت على الكل لي ما وصلت عند وليد اللي كانت الابتسامه على ويها مرسومه …
اريام :حمدالله على سلامتك
وليد : الله يسلمج
اريام اكتفت أنهى تبتسم ولفت بتروح بس حست بأيد تمسكها وشدتها وقَعَدت على حافه السرير …
البنات طالعوهم وضحكو …
وليد لف على الورد :مشكورة على الورد
اريام : العفو
وليد طالعها وسكت ثواني: قالولي ضليتي يمي طول ما كنت بالمستشفى … مشكورة
اريام : ما سويت شي …رديت الجميل بس
وليد: اَي جميل ؟!
اريام : جميلك … ما نسيت وقفتك معاي بالمرض … ما تركتني لحظه …كانت إيدك موجودة متى ما احتجتها …
وليد مسك اَيدها : عيل لا تهدين أيدي … لأني محتاجها
اريام نزلت راسها وسكتت ثواني : مرات الايد لما تحتاجها ما تكون موجودة … لان انتهى دورها
وليد سكت ثواني بإستغراب: ليش قاعدة تتكلمين بألغاز ؟!
اريام : وليد… متى توصل ورقه طلاقي؟!
وليد سكت …
اريام : أسفه… اني خذلت اجابه كنت ناطريها وما لقيتها… بس هذا قراري الأخير
وليد هد اَيدها : بتوصلج …
اريام طالعت اَيدها: اذا ما تبي تهدها لا تهدها …بس مسكتها راح تختلف …
خلته وقامت وقَعَدت عند البنات اللي كانوا يبتسمون … لان ببالهم الحوار اللي صار جدامهم وما سمعوه … كان جداً رومانسي وحطوا أمل كبير بأنهم راح يرجعون…بس للأسف كان العكس
واللي فهمت العكس كانت فرح اللي طالعت وليد ونظراته لأريام …اللي فهمتها بأنها نظرات الوداع…!
استأذنت اريام منهم وطالعت وليد اللي ما شال عينه عنها …
بطلت الباب وطلعت بس فجأه رجعت خطواتها لي الريسبشن…
اريام : سلام
الريسبشن: وعليكم السلام …تفضلي اختي شلون اساعدج
اريام : ابي اعرف وين غرفه الأطفال ؟!
الريسبشن: الدور الخامس
اريام : شكرًا
صعدت الدور الخامس وابتسمت لا شعورياً اول ما شافت اليهال …
وللحظه لاحظت البنت اللي ميزتها من بين الكل …البنت اللي أنولدت وامها مو يمها …سمتها بهالأسم …بقصتها
اريام : انا أسفه …أسفه انج راح تعيشين على فقدان حنان امج بسبه سيارات تداعمت وانتي الضحية …
قاطعها صوت شخص …: لو سمحتي
لفت اريام على الصوت وانصدمت لما شافت نفس الريال …ابو البنت
ابو البنت: منو انتي ؟!…
توقعاتكم:.🤔

"٨٢"
وقفت تطالع الريال اللي هدى فجأه اول ما شاف بنته يايبينها له…
شالها واصدمكم ان نزلت دمعته بأول كلمه قالها…: بنتي … ما لحقتي تكتفين من ريحه امج … ما شبعتي منها …ولدتي على فقدانها …الله يسامح اللي كان سبب بفقدانج لامج …وزوجتي
لا شعورياً نزلت دمعة اريام من بين دموعها لهالمنظر المؤلم …!
لفت وخلتهم وطلعت برا المستشفى وقَعَدت بواحد من الكراسي …
ضلت ساكته وبالها يتكلم … كانت قاعدة تأخذ قرار حق حياتها…!
قاطعها أيد انحطت على جتفها…
لفت وسكتت
منيرة : انتي بخير ؟!…
اريام هزت راسها ب اَي :بخير
منيرة : وليد سأل عنج
اريام ابتسمت بإستهزاء وسكتت…!
منيرة : اريام …أسفه
اريام طالعتها بإستغراب : ليش تتأسفين؟!
منيرة : حسّيت انج محتاجه الأسف …حتى لو من الشخص الغلط
اريام : منيرة انا مو محتاجه الأسف … الأسف ما يصلح الشي …كلمه تنقال تخفف حمل تأنيب الضمير … بس ما تضم الجرح
منيرة سكتت …
اريام قامت وتنهدت : انا بروح …وصلي سلامي حق وليد …مع السلامه
عطتها ظهرها ومشت …
ركبت سيارتها وردت لجأت حق البحر …! أتوقع اهوى الشي الوحيد اللي ضَل موجود …
شافت راعي البرد واقف وابتسمت وتذكرت ذكرى حلو مرت عليها لما كانت صغيرة …تبجي عند ابوها عشان تشتري برد …كانت دموعها تنزل على أشياء بسيطة …بس بدت الدموع تنزل على أشياء أكبير وأعمق بوايد …بدت تنزل دموعها على جروح عميقه…على آلام …كبرت وكبر معاها جرحها…
خذت من راعي البرد وقَعَدت جبال البحر وقَعَدت تاكل جنها طفل تستمع بالبرد …
قعدت ساعات… وغابت الشمس …وظلمت الدنيا
قامت وردت البيت …
صعدت الدري وقبل لا تدخل غرفتها سمعت انين طالع من غرفه مريم …!
ابتسمت بضيق عليها …ابتسمت ابتسامه شفقه …تقتل نفسها من البجي عشان شخص …كان يشوفها ولا شي …لهدرجه نوصل من التافهه !
دخلت غرفتها وقطت نفسها بالفراش وغمضت عينها بتعب…
حست فجأه بنور على عينها …كانت فتحه بابها
ما حست الا بأيد حنونه وناعمة على ويها … شكثر اشتاقت على النوم بهالايد …الام
توقعاتكم:.🤔

"٨١"
مريم سكتت ثواني : تطلقت؟!
اريام : تطلقتي … استانسي انمحى من حياتج شخص كان سبب التشوهات اللي على ويهج…كرامتج ردتلج بهالورقه
مريم : واللي ببطني شسوي فيه؟!…
اريام : بيعيش معاج … بتربينه
مريم :بروحي…؟
اريام : لأ… كلنا معاج
مريم : بهالسهوله ؟!… ماخذتها ببساطه؟!
اريام نزلت راسها وابتسمت بإستهزاء: لان مر الاصعب …هذا ولا شي
مريم سكتت ونزلت دمعتها…
اريام : ارتاحي …
خلتها وطلعت …
وقفت وتنهدت وما حست الا تليفونها يرن وكانت…
اريام بخوف : هلا منيرة
منيرة : اريام …وليد صحى
اريام ابتسمت بفرحه :صج؟!… منيرة : اَي والحين بينقولنه الغرفه …
اريام : ماشي الحين يايه …
صكته وكلمه وحده قالتها: الحمدالله…
طلعت من البيت وراحت المستشفى …
وصلت ودخلت المستشفى واهيا تركض بخطواتها لي ما وصلت عند باب غرفه وليد…
بطلته وكان نايم والكل حاولينه مبتسم…!
ام وليد: تعالي يما
اريام : شلونه…؟!
ام وليد: الحمدالله بخير الدكتور طمنا عليه …
اريام : الحمدالله…
لفو فجأه على وليد اللي لاحظو عيونه تتبطل…
اريام ابتسمت : وليد…
وليد بعد سكوت…: فجر
للحظه انمحت ابتسامة اريام والكل لف عليها …
اريام بهمسه: فجر !…
لفت وطلعت تلحق على دموعها اللي نزلت تخشهم عن أنظارهم … "همس بأسمها … ليش مو اسمي ؟!…ليش مو انا؟!"
كانت ماتدري خطواتها وين توديها …!
وقفتها خطواتها بمكان وقَعَدت تبجي بقهر …! قاطع بجيها صوت شخص يصرخ بأسم بنت والسسترات يهدونه… كان صراخ الم ويكرر سؤال " شنو ماتت زوجتي؟!… زوجتي ما ماتت… اهيا بخير والجنين بخير انا متأكد"
اريام مسحت دموعها وقربت من الغرفه ووقفت عند الباب تطالعه ثواني …!
قاطعها صوت السستر …: لو سمحتي
اريام : أسفه
لاحظت الياهل اللي كانت دازته لي هالغرفه ولي هالشخص وطالعتها وابتسمت من بين دموعها…: هذي انتي؟! …سيئة الحظ…
توقعاتكم:.🤔

"٨٠"
اليوم اللي بعده …الصبح
كانت اول من تطب ريله المستشفى …اريام
اللي كانت متحمسة تشوف وليد وتسولف معاه…ماراح تلقى منه رد بس مجرد انها تفكر بأنها راح تكلمه هذا بالنسبة لها كافي …
طلبت من السسترات ان تشوفه وخلوها تدخله …
كل ما كانت خطواتها له تقترب منه …تحس بقشعريرة بوضوح منظره …!
كان منظره يعور القلب … وخاصتا لما يشوفه شخص يعزك …
الأجهزة اللي كانت حاولينه وبجسمه والجروح اللي كانت مالية ويها…
قعدت اريام وطالعته وسكتت ثواني وأنرسمت الابتسامه على ويها …: سلام …انا اريام
ضحكت : من غير ما اعرف بنفسي راح تعرفني من صوتي…… لأنك حافظة مثل ما انا حافظة صوتك … اميزة من مليون واحد …تدري ييت قبل الكل عشان اقعد معاك …بروحنا …أخذ راحتي لي قلتلك اشتقتلك … انا أسفه… لان صرنا منافقين بعلاقتنا…
ضحكت ومسحت دمعتها اللي نزلت …: نختار البعد ونشتاق ! …قمه النفاق …بس هذا المفروض يصير …الاحسن لسعادتنا … علاقتنا مو راكبه … مافيها الا الحب …بس هالحب هذا راح يضعف لان في أشياء وايد مو موجودة
سكتت ثواني وابتسمت: قاعدة أعيد كلامي وايد… ! بس ابي أبرر موقفي
نزلت راسها وقَعَدت تلعب بأصابعها…: صدمتني… ما توقعت بهالسهولة ممكن تلف ظهرك لي اول ما أقولك روح …! بس فاهمتك
قامت بعد سكوت وقربت من أذنه : قووم… لا تروح …حتى لو انك بعيد عني مجرد ان اسمع انك عايش وموجود …يكفيني
قاطعها صوت أهل وليد اللي كانو برا …وصلو
مسحت دموعها على طول وطلعت …
وبدا كل واحد فيهم يدش يشوفه…
خلصت اريام مهمتها ف قررت ترد البيت …
وصلت البيت وتوها نازله من سيارتها فجأه وقفت مصدومة لما شافت الشخص اللي جدامها…
اريام :ناصر…!
ناصر: اشتقتيلي؟!…
اريام ضحكت بستهزاء…
ناصر: شلون وليد مات ولا للحين؟!…
اريام طالعتها: سمله عليه…
ناصر: اَي زين عايش عيل…
اريام ضحكت بستهزاء: بفهم لي متى بتضل موجود بحياتي؟!…ما مليت؟! ما حسّيت انك تافهه؟!… تتوقع ممكن اني في يوم من الأيام ايي لك وأقولك شرايك نفتح صفحه يديدة! اذا كان تفكيرك ف غلطان…
ناصر قرب منها وتنهد: يا حلوه … تفضلي هذي ورقه طلاق اختج …تحررتي اريام ماراح أكون بحياتج …
اريام سكتت ثواني تشوف الورقه اللي بيده وردت طالعته وضحكت بستهزاء: المفروض اني اصدق؟!…اصدق ان ناصر مارح يكون له وجود بحياتي ؟!…
التكملة تحت👇🏻

Most Popular Instagram Hashtags