flmmss flmmss

2304 posts   1577 followers   321 followings

FLMMSS  Raising Autism awearness across the world .💙 http://www.youtube.com/watch?v=KeTPi1XX9bY&feature=youtube_gdata_player

فوائد الرياضة الدماغية للتوحدي وفرط الحركة :

نتكلم عن #الرياضة #الدماغية ومدى فائدتها وخاصة بعد تطبيقها مع كثير من الامهات وتنفيذها على أطفالهم المصابين بالتوحد ،، العملية بسيطة جدا ويمكن تنفيذها بابسط الوسائل.
اطفال التوحد : يحتاجون الى زيادة في تكوين الشبكات العصبية وزيادة ارتباطها بالدماغ حيث ان كل خلية عصبية دماغية واحدة لها القدرة على امتلاك ثلاثين ألفا من الزوائد الشبكية مكونة كثافة عالية من النشاط الدماغي الكلي. وبالتالي زيادة التركيز والانتباه. كيف يتم زيادتها ؟ وهذا المهم
يمكن انعاش الخلايا المضمرة وزيادة الشبكات العصبية بتنفيذ الرياضة الدماغية وخاصة الرسم العبثي لاطفال التوحد ،، راح اشرحها لكم وتمارسونها لكم ولاطفالكم بالبيت.
كل ام توفر لاطفالها سبورة او فليب شارت او ورقة A3 وكل حسب شنو متوافر عنده في المنزل . نحاول في الرياضة الدماغية نمسك يدي #الطفل راحتا وراه ونحط قي يدينه قلمين بلونين مختلفين ونقوم واحنا ماسكين يديه ونرسم على السبورة بالقلمين ونحاول ان يكون الرسمين للخطوط بنفس الشكل وتلقائيا الطفل يركز على الرسم لللونين ورسموه عبثي يعني شخابيط عادي ما في مشكلة. الجانب اليمين والشمال راح يعملون بنفس القوة واحنا نعرف من الدراسات ان #الدماغ له فصين يمين وشمال واستخدامنا لليد اليمنى يقوي الجانب الايسر وتبقى الجانب الايمن كما هو ، حركتهم مع بعض تجعل الجانب الايمن نشط وبالتالي يزداد التركيز.
الان اتبعت مع كثير من الامهات الي قعدت معاهم لقوا الطفل مستمتع وبدا يركز وهذا من شهر كنت مع ام بنتها كانت ما تقعد على الطاولة والان تنتظر وتسحب امها وتسوي تمرين الرسم العبثي وتالي تدخل معاها في التدريب.

منقووول

#الطفولة#اضطرابات#السلوك _النمطي#سلوكيات#الصبر#التحمل#فرط_نشاط#تواصل#مشاكل_التوحد#علاجات_التوحد#طرق_تعليم#علاج#صعوبات#التوحد_البحرين#معلومات_التوحد#autsim#awaerness

في يوم #الأم تحية الى كل أم لطفل توحد
تناضل وتدخل في حرب يوميه ضد المرض
تستيقظ كل صباح وتمسح دمعتها وتبتدي
من جديد في محاولة لعلاج طفلها من التوحد
تناضل وتجاهد في كل يوم وفي كل لحظة
ضد المرض وضد البشر الي مايرحمون
من كلمات ومن نظرات قد تطعنها وتجرحها
واتالمها رغم كل العوائق رغم كل التعب
تستمر في سعيها دون توقف كل يوم من
شروق الشمس الى غروب الشمس
انتي إمرأة انتي أم انتي الاجمل انتي
الاقوى انتي أم فعلاً تستحقين كل التقدير
ليس
في يوم الأم فقط ليس فقط في يوم المرأة فقط
بل في كل يوم تستحقين يا #أم ل طفل #توحدي كل التقدير يا #مناضلة يا #مجاهده ربي يبارك في كل ام تناضل ضد مرض #التوحد لتحسين حالة ابنها اهنيكم بهذا اليوم وكل يوم تشرق فيه الشمس الله يمدكم بالقوة و#الطاقة و#الأمل
وربي يشفي كل طفل توحدي ويفرح قلب كل أم
ويرزكم برهم اللهم آمين.
من #قلبي الى #قلب كل أم 💞

Happy #Mother’s day

For all autism mothers around the world

Fighting every day for better life for their

#Children you are #heroes.

I Love you all, God Bless you all

@flmmss

#ام#امي#التوحد#طفل#mothers#autosim#motherday#يوم_الام#مشاعر

4.  Brainstorm some different solutions; support your child to do this.

5.  Agree on a solution: ‘So it’s agreed that you will play with your Lego at the other end of the sitting room, where no one is going to be walking past.’ 6.  Try out the solution. Remind your #child to put the #plan into action.

7.  Review the plan at a later time and talk to your child about whether the #solution to the problem has worked, and if so why? If it has not worked, why is that, what could be done differently?

8.  Model #problem solving in this way: ‘Kid’s, the film is all booked up on the day we want to see it, shall we go another day, see a different film or do something else instead?” Children learn a lot by watching others.

9.  Be aware that #children develop different skills at #different rates. You may have a bright child who appears to be ahead when it comes to reading and #learning, but that does not necessarily mean that they will be up to the same speed in their emotional #development.

10.  Let him have the experience.If there is not an answer to the problem, the cookie really is broken, or the Batman pants really are in the wash, then your child will need to learn that sometimes life hands us #disappointment. Let him feel the feelings.

11.  Stay calm and be there for them while they ‘sweat the small stuff.’

The important thing is to listen to your child. Patience and empathy on your part will help your child feel validated in that their #emotions are valid, which they are, they really do feel upset/#disappointed or whatever it is.

Most parents are not #surprised when their two-year-old gets upset about small things. The behavior is accepted and not at all unusual for a child of this age. But it is common for older children to get emotional when something doesn’t feel right.

Being able to regulate our emotions, delay gratification, and respond appropriately to life’s ups and downs are #skills that take time to develop.  Furthermore, some children will need more support than others. [clickToTweet tweet=”Teaching your child how to solve their problems will assist them a great deal as they grow older.” quote=”Teaching your child how to solve their problems will assist them a great deal as they grow older.”] 11 Ways to Respond to An #Emotional #Child

1.  Name the problem ‘Your sister has stepped on your Lego model again.” 2.  Acknowledge the feeling: ‘That must be upsetting.’ 3.  Ask your child if they can think of a solution ‘What do you think you could do to stop this from happening?’

The Worst Words You Can Say to Your Emotional Child

The Worst Words You Can Say to Your Emotional Child

By Jane Rogers Filed Under:ParentingTagged With: Communicating with Kids, Mindful Parenting This post may contain affiliate links.

Parenting cliches drive me insane. I’m guilty. Don’t get me wrong. Parenting an emotional child (or two) offers me plenty of opportunity to expercise the power of a good parenting cliche.

Still, why can’t adults recognize that cognitively speaking not all cliches can be treated equally when it comes to speaking with kids?

One main reason I’m drawn to Montessori is the respect she gives to children in her writing and her educational approach. Respecting the child can be misunderstood to mean that we should treat a child as an adult. That is not the case. Within the context of child development and embracing the specific developmental stage, we must respect the child.

In other words, telling a young child, “You’re okay,” doesn’t work well.Why? To the child, the big emotions and what he is experiencing inside his heart, his body, and his mind tells him that he’s not okay.

So, when someone says, “Life is too short to sweat the small stuff, isn’t it?” It’s what adults often say to each other. But a child’s attitude to the ‘small stuff’ is a different matter.

One dad attending my parenting course stated: Children do ‘sweat the small stuff.’ Another parent with whom I recently worked could not understand why her four-year-old son made a huge fuss because his biscuit was broken. She offered him another biscuit, but he would have none of it.

What could she do? She couldn’t exactly stick the broken biscuit back together could she?

This little story made me smile and reminded me of the time when my son, then around the same age, was inconsolable one day because his Batman pants were in the wash. You would have thought his little world had just ended.

There’s no doubt, children can get very emotional quickly aboutseemingly unimportant things. It might not seem like a good idea to pander to these emotions or  to bend over backward to make everything right for them all the time.

سيكون أكثر الأطفال لطفاً وطيبة قلب، وهو الطفل الذي سيفعل الشيء الصحيح بأن يتجاوز كل التوقعات. سوف يمثل شخصية الطفل المثالي تشارلي باكيت في قصة روالد دال. سوف يكون ذلك الطفل أول صديق حقيقي لكريستوفر.

أشكركم على حسن استماعكم.

المخلص،

والد كريستوفر". وقام والد كرستوفر بنشر تحديث لمنشوره بعد أن لاقى تفاعلاً كبيراً قال فيه: "بعد أن علمت أن منشوري انتشر للغاية، صار من المبرر أن أستقبل كل تلك الطلبات لكي أكتب خطاباً لكريستوفر أو أرسل إليه طرداً. وكانت تلك إحدى الأفكار التي بدأها شخصيتان براديو KMBZ التجاري وهما دانا وسكوت، أو أحد المستمعين لهما، وطالبوا بالاهتمام بها، لذا فإن ذلك ذلك الكم من البطاقات المرسلة لا يزال في طريقه.
طالب كثير منكم أن يرسل بطاقات وطروداً إلى كريستوفر، لذا أرجو منكم أن تشاركوا الاحتفال القائم بالفعل. وسوف أنشر ردود أفعاله على الإنترنت.

يمكنكم أن تكتبوا له على العنوان التالي:

كريستوفر كورنيليوس،

96 طريق فالي فيو

روكواي، نيوجيرسي

صندوق بريدي رقم 7866

شكراً للطفكم وطيبة قلبكم.. إنني أقدر لكم ذلك كثيراً". 🌸وفي نهاية اكتفي بقول علمو أبنائكم الانسانية وتعاطف من ديننا الاسلامي هذا واجب عليكم تجاه أبنائكم ليكونو مجتمع قوي اساسة مثل قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد ؛ اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ))FLMMSS
#ابطال_التوحد#التوحد#Flmmss

طلب للمساعدة

ويمضي والد كريستوفر في منشوره بطلب المساعدة ممن يقرأ كلماته علّ الامر ينعكس إيجاباً على طفله: "من الواضح بالنسبة إلي أنه يرغب بشدة في أن يكون جزءاً من المجموعة، ولكن تحدياته تجعل من الصعب على أقرانه أن يضموه إليهم.
لكن الحل الوحيد الذي توصلت إليه هو مشاركة ذلك معكم، وأن أطلب منكم أن تحظوا بهذه المحادثة مع أطفالكم. من فضلكم أخبروهم أن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة يفهمون أكثر بكثير مما نعتقد. ويُلاحظون حين يستبعدهم الآخرون. ويلاحظون حين نسخر منهم من وراء ظهورهم (في كثير من الأحيان تكون "وراء ظهورهم" هي في الحقيقة أمام أعينهم؛ لأن الأطفال يعتقدون أن الطفل "المُختلف" لا يفهم). ولكنهم في الأغلب يتناغمون جيداً حينما يُعاملون بطريقة مختلفة من الجميع.

ثقوا بي عندما أقول لكم إن هذا يؤذيهم. حتى إذا لم يكن واضحاً لكم ولي. للمرة الأولى على الإطلاق، سأطلب منكم شيئين هنا في فيسبوك.

الأول أن تشاركوا ذلك المنشور على صفحاتكم؛ فالوعي والتعاطف هما الحلان الوحيدان اللذين يمكنني التوصل إليهما.
والثاني أن تتحدثوا مع أبنائكم. اجعلوهم يشاهدوا الفيديو الخاص بلاعب كرة القدم بفلوريدا. إذ إن شبكة الإنترنت مليئة بالقصص الحماسية حول احتواء الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

هل تتذكرون الطفل ذا الاحتياجات الخاصة الذي اشترك في مباراة كرة السلة في الدقائق الأخيرة للمباراة الختامية للموسم الحالي؟ ومؤخراً، كان هناك ملك حفل التخرج من المرحلة الثانوية الذي أعطى التاج الذي كان يرتديه إلى أحد زملائه بالصف وكان من ذوي الاحتياجات الخاصة.

تستحق تلك القصص أن تنتشر في الأخبار لأنها ليست أخباراً اعتيادية. ولسنا معتادين على سماع القصص المتعلقة بالأطفال الذين يتعاملون بلطف مع الآخرين الفريدين والمختلفين عنهم.

إنني لست شديد السذاجة كي أعتقد أن ذلك المنشور سوف يغير العالم. ولكن إن كانت مشاركة ذلك المنشور سوف تجعلك تفكر في أن تحظى بمحادثة مع أبنائك عن التعاطف وعن تغيير طريقتهم لكي يحتووا الآخرين المختلفين عن كل الأشخاص، لا سيما إن كانت تسير عكس العقلية الجمعية، ولا سيما إن لم يكن ذلك منتشراً في المجتمع (إني لست عجوزاً لكي لا أتذكر أن ذلك الأمر يتطلب الشجاعة.. أقصد الشجاعة اللازمة لكسر الحدود وإثارة انتباه أصدقائك لأن ذلك ممكن في المدارس الإعدادية والثانوية)، وحينها سأشعر كما لو أن صوت كريستوفر استمع إليه الجميع.
لأنه حتى وإن لم يكن بمقدوره أن يقولها، فهو يرغب في أن يحتويه الآخرون. إنه في حاجة إلى صوت لا يمتلكه في اللحظة الحالية. كما أنه في حاجة إلى مساع الذي سيصل إليهم في النهاية والذي سيساعده

ابني ذكي جداً ولديه حس فكاهة عالي. كل الأشخاص الكبار الذين يقابلونه ينجذبون إليه. ومع ذلك، لأنه يحتاج إلى رعاية، فسيحرك ذراعيه أعلى وأسفل عفوياً ويصدر أصواتاً عالية من وقت لآخر. يجذب ما يفعله كثيراً من الانتباه في الأماكن العامة. إذا لم تكن معتاداً على ذلك، فمن الطبيعي أن تشعر بالحرج، إذ إن جميع الأعين في الغرفة ستُسلط عليكم. سوف يسألك نفس السؤال خمسين مرة في فترة قصيرة من الزمن (آخر سؤال كان "متى نذهب إلى الفراش؟" و "ما هو عنوانك؟"). عادة ما أقول لمقدمي الخدمة في المطاعم أن يعطوه عنوان المطعم.. فبمجرد حصوله على إجابة مُرضية يتجاوز الأمر في الغالب.
وكما قلت، ليس هناك إجابة سهلة لهذا.. ففي النهاية سيؤول الأمر إلى الشفقة والتعاطف والتفهّم.
لكن الغالب هو الشعور بالتعاطف. ليس منكم يا رفاق، ولكن من أطفالكم. حسب ما أعرف لم يكن زملاء كريستوفر قساة معه أبداً (باستثناء مرة واحدة). بيد أن ما فعلوه هو استبعاده. وبصراحة، أنا متفهم لذلك.

زملاؤه مُتأخرون أيضاً، ولكن معظمهم ليس بمثل حالة كريستوفر. فهم يكتشفون يومياً كيف يتفاعلون اجتماعياً، ولأن كريستوفر لا يستطيع الاشتراك معهم بطريقة نموذجية؛ يُترك خلفهم.. يُستبعد.
حتى يوم الخميس، لم أكن أعرف مدى وعيه بهذا الانقسام، إذ إنه لا يتحدث كثيراً عن أقرانه. لم ينبغ علي أن أتفاجأ، إذ إنه يقول بوضوح ما يريده (ولكن ليس حاجاته العاطفية).. ولكني كنت متفاجئاً. في الأغلب لأني لم يسبق لي أن رأيت ذلك مكتوباً على الورق على ما أظن. وللمرة الأولى، كان الأمر أمامي وجهاً لوجه.

أعتقد أني أُشارك هذا لأنه عندما سُئل عن كتابة قائمة بأصدقائه كتب "لا أحد".
لم يحدث أن جرحتني خمسة حروف ابداً بمثل هذا العمق، بل إنها حتى لم تكن موجهة لي.. كانت جملة شديدة البساطة ولكن تقول مجلدات من الكتب.
ولأني أعرفه جيداً، ولأن لدي مؤشراً جيداً للغاية عما يشعر به بعد تربيته لمدة 11 عاماً، فأنا أعلم أن هذا الانفصال يجعله يشعر بالوحدة، يجعله حزيناً. في الغالب ينبغي علي اكتشاف ما يحاول كريستوفر أن يقوله، إذ إن طريقته في الكلام مباشرة جداً: أسود أو أبيض.
ولكن تلك المرة لم أفعل ذلك".
#ابطال_التوحد#Flmmss

وكانت توابع تلك القصة أن الصبي لم يعد يأكل وحده، وأن الأطفال الآخرين الآن يجلسون معه ويربتون على ظهره. حظى الفتى الآن بـ"أصدقاء"، وصار كل شيء على ما يُرام بالنسبة له.

ثمة أمر ما ليس صحيحاً عولج بعد تلك الواقعة، كما أُحكم بدقة من خلال قليل من العطف والتفاهم.

ولكن دار في رأسي سؤال ما "أين كان هؤلاء الأطفال قبل أن يُسلط الضوء على هذا الطفل؟ نحن نعرف أين كانوا: كانوا في الصورة، يجلسون على طاولات أخرى، يتجاهلونه".
إذا لم يجلس لاعب كرة القدم بجانب ذلك الطفل، وإذا لم تتنتشر أخباره على مستوى البلاد، لظل الطفل يجلس بمفرده حتى يومنا هذا.

وهذا ليس خطأهم.. بل إنه الجزء الأكثر حزناً. من الواضح أنه لم يتعلموا أن يحتضنوا ويتقبلوا اختلافات الآخرين. ليس من خلال معلميهم، رغم أنه سيكون من اللطف أن يفكروا في فعل ذلك، ولكن من خلال آبائهم.

لا أقصد أن أقول إن الآباء الذين لا يُجرون ذلك الحديث مع أطفالهم أشخاص سيئون، ولكن فقط أريد أن أقول إنه لم يسبق أن حدث قط بين أوقات العمل، وممارسة كرة القدم، والقيام بالواجبات المنزلية، أن خاضوا تلك المحادثة بالذات.

أنا متأكد من أنه لو كان كريستوفر نموذجياً (هذه هي الكلمة التي نستخدمها بدلاً من "طبيعي" في عالمنا في قرية "هولاند"، لأطفالنا متأخري التطور)، لم أكن لأجري معه هذا الحوار أيضاً. قضى إخوة كريستوفر عديداً من الليالي في حفلات مبيت [مع أصدقائهم] على مر السنين، وكان الأمر واضحاً أمامه، ولم يحدث من دون أن يلاحظها.

سأل كريستوفر "هل يمكنني أن أحظى بحفلة مبيت؟" قلت له "بالتأكيد يا فتى.. مع من؟" . تلخص رد فعله في أن حرك ذراعيه وأطرق بدلاً من الإجابة؛ لم يكن لديه إجابة لأنه ليس لديه اسم. لأنه لم يكن لديه صديق. لأنه لم يحظ بصديق قط، على الإطلاق.

بلغ الحادية عشر قريباً. ولأنه ليس لديه أصدقاء.. لم يكن ثمة من يدعوه لحفل عيد ميلاده.

لم يكن لدي حل. لا أملك جواباً. الحقيقة هي أنني ينبغي أن أعتمد على تعاطف الآخرين، وأن يفهموا بحق لمجرد أن يجلسوا إلى جواره، ويحاولوا أن يشركوه معهم، ويُشعروه بأنه مُحتوى بينهم.

No One": For those of you who don't know, my youngest son, Christopher, is on the autistic spectrum. I went to his back to school night on Thursday and took a picture of one of his projects displayed on the wall, one of many cute little cards that all the kids in his class had filled out. It asked him to list his favorite foods, sport, TV shows etc.

I took the picture hurriedly, and didn't notice all the answers he had filled out at that time. It was only after I got home

يضرب مثالاً للشفقة التي حملها قلب ترافيس رودولف لاعب كرة القدم بولاية فلوريدا عندما تناول الغداء مع بو باسكي، الطالب المُصاب بالتوحد في إحدى المدراس الإعدادية بفلوريدا.

وبعد أن انتشرت القصة بين الناس، لم يعد بو يجلس وحيداً. ذهب بعدها ليطلب من الآباء أن يتحدثوا مع أبنائهم ويُخبروهم أن "الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة يفهمون أكثر بكثير مما نعتقد. ويُلاحظون حين يستبعدهم الآخرون". ولحسن الحظ، كان لقصة كريستوفر نهاية سعيدة.

في أحد تحديثات للقصة التي تمت مشاركتها أكثر من 37,000 مرة، كتب بوب أن الصبي البالغ من العمر 11 عاماً تلقى منذ ذلك الوقت عشرات الرسائل والطرود المُهتمة به.

وأضاف "شكراً لكرمكم ولمشاعركم الطيبة.. نقدر بشدة ما فعلتموه"
وهذا نص المنشور الذي كتبه والد الطفل كريستوفر وحظي بالتفاعل الكبير: "لأولئك الذين لا يعرفون منكم، ابني الأصغر كريستوفر مصاب بطيف التوحد. ذهبت لأدعمه في إحدى الليالي المدرسية يوم الخميس، والتقطت صورة لأحد مشاريعه المعروضة على الحائط، وهو واحد من بين عديد من البطاقات الصغيرة اللطيفة التي ملأها جميع الأطفال في صفه. طَلَبت منه أن يذكر قائمة بالأطعمة والرياضات والبرامج التلفزيونية وغيرها من الأمور المُفضلة لديه.

التقطت الصورة على عجل، ولم أُلاحظ جميع الإجابات التي كتبها في ذلك الوقت. إلا أن شيئاً ما استوقفني عندما وصلت إلى المنزل بعد الاستعراض المُدقق للصورة.

هل تتذكرون يا شباب، منذ أسبوعين، الاهتمام الإعلامي الكبير الذي حظي به لاعب كرة القدم بولاية فلوريدا عندما جلس على طاولة الغداء مع صبي مصاب بالتوحد كان يأكل وحده؟ لم يكن هذا اللاعب يعرف أن الصبي على طيف التوحد عندما جلس معه.. فقط رأى صبياً يتناول غداءه بمفرده تماماً، وقرر الانضمام إليه. التقط أحد المعلمين صورة لتلك اللحظة، ثم انتشرت انتشاراً مذهلاً. هذا هو ما جعل القصة عظيمة.. إنها لم تكن مُجهزة من قبل.. كانت مجرد لحظة حقيقية من الرفق الإنساني.

انقل اليكم اليوم قصة طفل في 11 عاما ربما الطفل لايعاني التوحد لكن الافعال الصغيره من المجتمع الأفراد لها الأثر الكبير على نفسية الأطفال وتطور حالتهم الى الأفضل او الاسؤ وفي مجتمعنا العربي قد أوصى الرسول بحسن معاملة الأطفال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(( ليس منا من لم يوقر كبيرنا ، ويرحم صغيرنا)) ديننا ورسولنا ذكرو حسن معاملة والرحمة من نحن كي نعامل او ننظر الى طفل بنظره دونية او ازدراء للأسف الشديد اني شهدت بعض المواقف التي تدمع العين وتؤلم القلب فتذكرو ان الله خالقهم و ابتلاهم وليس هم من اختارو مصيرهم و لربما يبتليك الله ((فقولا له قولا لينا لعله يتذكر او يخشى ))#Flmmss# .

كيف اكتشف أنه توحّدي بعد أن وصل عمره لـ ١١ عاماً؟ أحياناً يعرفون السبب، وأحياناً أُخرى لا يكون لديهم أدنى فكرة على الإطلاق. علم هذا الأب دوماً أن ابنه المُصاب بالتوحد لديه مشكلة في التفاعل مع الآخرين، لكنه لم يكن يُدرك كم كان يؤثر هذا عليه فعلياً. إلى أن أتت تلك اللحظة
كان بوب كورنيليوس في مدرسة ابنه كريستوفر خلال الأسبوع الماضي، ورأى ورقة ابنه معروضة على الجدار.
بعد إلقاء نظرة سريعة على ورقة الواجب، والذي كان يطلب من الطلاب وصف أنفسهم، لاحظ بوب أن أحد إجاباته لم تكن صحيحة تماماً.
ففي الإجابة على سؤال يطلب ملء الفراغ بالجملة التي تقول "بعض أصدقائي هم..."، كتب الولد " لا أحد".
نشر الأب المصدوم ورقة الواجب على موقع فيسبوك وشارك قلقه حول وحدة ابنه.
كتب في المنشور "لم يحدث أن جرحتني خمسة حروف أبداً بمثل هذا العمق، بل إنها حتى لم تكن موجهة لي.. كانت جملة شديدة البساطة ولكنها تخبر مجلدات من الكتب".
"من الواضح بالنسبة له أنه يرغب بشدة في أن يصير جزءاً من المجموعة، ولكن تحدياته تجعل من الصعب أن يحتويه أقرانه".
1_يتبع 👈👈, ,

ميسي.. (منقول لبث الامل وتوعية المجتمع )

لم يكن معروفاً حتى وقت قريب، أن نجم كرة القدم العالمي الأرجنتيني ليونيل ميسي، مصاب بأي نوع من أنواع التوحد، إلى أن كتب نجم كرة القدم العالمية السابق البرازيلي روماريو، النائب الحالي في البرلمان البرازيلي على موقع التواصل الاجتماعي: «إن نجم منتخب الأرجنتين، وفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم ليونيل ميسي🏃⚽🏃⚽🏃⚽🏃⚽ ⚽مصاب بنوع من أنواع التوحد، ما يجعله يحقق نتائج جيدة في الملعب»، وأضاف: «إن والد ميسي ينفي أن ابنه لا يعاني التوحد. أنا لست طبيباً للبت في هذا الأمر..لكنه ينوي ملاحقتي أمام القضاء.. فليفعل ذلك». وختم في مدونته «كان اسحق نيوتن وألبرت اينشتاين متوحدين بحدود معينة، آمل أن يكون ميسي مثلهما، ويستمر في أن يقدم لنا كرة قدم جميلة»، لم يكن روماريو يقصد الإساءة إلى ميسي، بقدر ما كان يفسر سر تركيزه وتألقه وأدائه المتميز، وأن مهما كانت الإعاقة، فإنها يمكن أن تكون دافعاً إلى التميز والنجاح.

ميسي، من مواليد 24 يونيو 1987، بجنوب مدينة روساريو الأرجنتينية، من أب ينحدر من أصول إيطالية، كان عاملاً في أحد المصانع، ولديه شقيقان أكبر منه سناً وشقيقة أصغر منه تُدعى ماريا سول.

في الحادي عشر من العمر، شخصه الأطباء بأنه يعاني نقص هرمونات النمو، وأظهر نادي ريفر بليت رغبته في ضم ميسي، لكن إدارته افتقرت إلى المال الكافي لدفع تكاليف علاجه البالغة 900 دولار شهرياً، إلى أن استقطب ميسي انتباه كارلوس ريكساش، المدير الرياضي لنادي برشلونة، الذي سمع عن موهبته فانتقل مع والده إلى إسبانيا، وحيث تكفل نادي برشلونة بمصاريف علاجه، ولعب ميسي لفريق الشباب في النادي.

يعتبر ميسي أحد أفضل لاعبي كرة القدم في جيله الحالي، وسبق أن رشح مرات عدة لجائزة الكرة الذهبية، وأفضل لاعب كرة قدم في العالم، وهو في سن 20 و21 وفاز بهما في سن 22.

وفي أول ظهور له في موسم 2004-2005، حطم رقماً قياسياً مسجلاً باسم فريقه لأصغر لاعب يسجل هدفاً في الدوري، وتم تكريمه، وفاز ناديه بالدوري في أول موسم له معه، وأنهى الموسم برصيد 14 هدفاً في 26 مباراة، كما حصل على كأس الدوري، وكأس السوبر الإسباني، وكأس دوري أبطال أوروبا في سنة 2006.

في 2007 أنشأ ميسي مؤسسة ليو ميسي الخيرية لتعليم ورعاية الأطفال الذين يعانون ظروفاً صحية، واختير في 2010 سفيراً للنوايا الحسنة لليونيسيف لدعم حقوق الطفل، وصنفته مجلة فرانس فوتبول على قمة قائمة أغنى لاعبي كرة القدم في العالم.
#ابطال_التوحد#التوحد#توحد#

Most Popular Instagram Hashtags